البيضاء تستضيف مهرجان خطابي 2020 سنة الشهيد المهدي بنبركة

الأربعاء 15 يناير 2020
سعـد دالـيا
0 تعليق

AHDATH.INFO

تجتمع يوم الجمعة 17 يناير 2020 مجموعة فعاليات حقوقية ومدنية وسياسية بمدينة الدار البيضاء لتخليد الذكرى 55 على اختطاف أحد مؤسسي مؤتمر القارات الثلاث " الشهيد المهدي بنبركة " من رموز الحركة الوطنية والتقدمية بالمغرب ، اللقاء الجماهيري ينطلق على الساعة الخامسة والنصف مساء بمسرح محمد السادس بتراب مقاطعة الصخور السوداء مدينة الدار البيضاء .

المهرجان الخطابي بمدينة الدار البيضاء الذي سيحضره البشير بنبركة نجل السهيد " المهدي بنبركة " دعت إليه مجموعة فعاليات حقوقية ومدنية وسياسية على المستوى الوطني ، والتي تشكلت خلال  الأسابيع الماضية بمدينة الرباط ، وتأسيس لجنة وطنية  من أجل تجسيد مبادرة في تخصيص سنة 2020 للمطالبة بإجلاء الحقيقة كاملة عن ملف الشهيد الكبير المهدي بن بركة ، ومن أجل إحياء الذاكرة العادلة بشأن الشهيد ونضالاته وقضية الاختفاء القسري وإشاعة بعض من فكر المهدي وعطاءاته ، بالموازاة مع تشكيل لجنة وطنية بالمغرب بادرت مجموعة فعاليات مدنية وحقوقية بالعاصمة الفرنسية باريس ، وأخرى بالعاصمة البلجيكية بروكسيل بمناسبة حلول الذكرى المئوية لميلاد الشهيد والذكرى 55 على جريمة اختطافه .

واعتبرت اللجنة الوطنية أن غياب القائد الكبير المهدي بن بركة قبل 55 سنة " ليس مجرد ذكرى أليمة تجسد الخسارة الكبيرة التي رزئ بها المغرب وقوى التحرر ككل ، بل هي جريمة كبرى لا يمكن أن يستمر التستر عليها "  مشيرة أن الحقيقة " مازالت تصرخ فينا وهي ترزح تحت طمي الطمس وتصرخ في التراب والهواء المغربيين ضدا في رغبة الدفن النهائي لها وللقضية ، وإذ هي تصرخ طيلة هذه السنين في حالة أنين، فقد آن لستائر الحجب أن ترفع وعوائق الكشف أن تحذف لتبرز الحقيقة ساطعة كما الشهيد وممتدة نافعة مثل نضالاته وحياته " .

وأشار بلاغ اللجنة الوطنية بخصوص الاحتفاء بالذكرى 55 لاختفاء الشهيد المهدي بنبركة " أن الإخلاص في تجسيد الحياة المستمرة لمكانة وقضية الشهيد في ذاكرة الشعب المغربي وذاكرة النضال التحرري العالمي ، يفرض تجديد التفاعل مع ديناميات نضاله الديمقراطي التقدمي وعمله الإنساني التحرري؛ لاسيما وأن المغرب والعالم اليوم في أمس الحاجة للاستنارة بفكره الوقاد كجزء من الفكر المعطاء والإبداع المشرق للإنسانية جمعاء " .

 يؤكد بلاغ اللجنة الوطنية ما أحوج المغرب اليوم " إلى تحليلات الشهيد بن بركة الثاقبة وهو يحذر من مخاطر الاستعمار الجديد والامبريالية ودور الكيان الصهيوني في اختراق أفريقيا وآسيا... وما أحوجنا اليوم لجهود المهدي من أجل توحيد وتقوية التضامن ما بين حركات التحرر على مستوى القارات الثلاث والعالم ...

وحاجة القوى اليسارية اليوم ماسة للوضوح النظري والسياسي الذي كان يؤطر به المهدي نضالات القوى الشعبية وحركته الدائمة ...

 

تعليقات الزوّار (0)