الحبس لمواطن نيجيري متهم بالنصب

الإثنين 27 يناير 2020
علي الرجيب
0 تعليق

AHDATH.INFO

أدانت المحكمة الابتدائية باليوسفية مواطنا نيجيريا بسنتين حبسا نافذا، على خلفية متابعته من أجل النصب والدخول الى المغرب بطريقة غير مشروعة، وتزييف جواز السفر واستعماله، وانتحال إسم شخص آخر في ظروف من شأنها تقييد حكم بالإدانة في السجل العدلي.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية باليوسفية، قد باشرت البحث في شكاية تقدم بها مواطن، يصرح من خلالها أنه تعرف على شخص عبر مواقع التواصل الاجتماعي يدعى ROBERT BRAWN  الذي أخبره أنه سيبعث له مبلغا ماليا تقدر قيمته بحوالي 2.5 مليون دولار قصد استثمارها في المغرب، وسيتوصل بحقيبة تتضمن المبلغ المذكور.

ليتوصل بعدها برسالة من المشتكى به الثاني ADAM LEANCE بصفته وكيلا للمشتكى به الأول، يبلغه فيها أن إدارة الجمارك طالبته بأداء قيمة 5000 درهم، للتمكن من تسلم المبلغ المذكور، وطلب منه إرسال حوالة مالية تتضمن المبلغ الأخير ، لتنطلي عليه الحيلة ويبعث المبلغ عبر حوالة.

المشتكى به الثاني، بعث رسالة أخرى للمشتكي مفادها أن السفارة البريطانية تطالبه بأداء 11500 درهما وعليه إرسال مبلغ 4000 درهما أخرى سيتكفل هو بأداء المبلغ المتبقي، وهو ما قام به المشتكي حيث أرسل إليه المبلغ بنفس الطريقة الأولى، ليتوصل برسالة ثالثة من نفس الشخص يطالبه بإرسال مبلغ 4500 درهم، ليصبح المجموع 11500 درهم، حينها تأكد المواطن المشتكي أنه وقع ضحية نصب واحتيال ويتقدم بشكاية الى وكيل الملك.

عناصر الشرطة القضائية إهتدت إلى المشتكى به، حيث تم توقيفه، وأثناء الاستماع إليه، صرح أنه حصل على جواز سفر مزور من المدعو SMITH بعدما سبق له أن سلمه صوره الفوتوغرافية، كما اعترف قيامه بأعمال النصب والاحتيال على مجموعة من الأشخاص في كافة ربوع المملكة عبر مواقع التواصل الاجتماعي  مع المسمى CHINEDO وهو من أصول نيجيرية.

ويطلع المتهم ضحاياه أنه يتوفر على مبلغ مالي قدره 23.5 مليون دولار يرغب في استثماره بالمغرب، وأنه سيقوم بإرسال هذا المبلغ داخل حقيبة يدوية محكمة الإقفال عبر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء،ويشترط عليهم إرسال المبالغ المالية من أجل تسلم الحقيبة، وهي مبالغ حسب زعمه رسوم جمركية يجب دفعها للجمارك المغربية ، وكان يتسلم المبالغ من وكالات مختلفة بمدينة المحمدية بواسطة جواز سيفر مزور.

المتهم كان يحث ضحاياه على إرسال الحوالات المالية في إسم ADAM LEANCE  وهي الهوية المزيفة التي كانت مضمنة بالجواز المزيف، وكان أيضا يحصل على نسبة 20 في المائة من قيمة كل حوالة يقوم بسحبها ، لتستمر عمليات النصب على هذا المنوال، إلى أن تم إلقاء القبض عليه على مستوى مقر وكالة تحويل الأموال.

كما اعترف المتهم أيضا، أنه تعمد إخفاء هويته الحقيقية وعدم إخبار ضباط الشرطة القضائية بالحقيقة، خوفا من الجزاء القانوني من جهة، وحتى يتمكن من حماية المتورطين معه من جهة أخرى، مضيفا أنه عبر إلى التراب الوطني المغربي بطريقة سرية عبر الحدود، وأن جواز السفر المزور الذي تم حجزه يضم صورته وهوية المدعو ADAM وهو الذي كان يستعمله في العمليات الاحتيالية،خاصة أثناء سحب الحوالات المالية المرسلة من ضحاياه.

تعليقات الزوّار (0)