بلمداحي يكتب.. الصحراء المغربية ومستقبل إفريقيا

الأربعاء 5 فبراير 2020
حكيم بلمداحي
0 تعليق

AHDATH.INFO

لما عاد المغرب إلى موقعه في الاتحاد الإفريقي ارتفعت بعض الأصوات المنتقدة، واشتغلت الآلة الدعائية لتروج لكون المغرب سيجلس جنبا إلى جنب مع الجمهورية الوهمية مما يعتبر اعترافا بهذا الكيان. لكن مع مرور الأيام سيتبين تهافت هاته الدعاية وعدم جدواها.

في أيامنا هذه سيتبين أن إفريقيا هي التي عادت إلى المغرب، وأن القرار المغربي ليس فيه أية مغامرة ولا يقبل القرار القراءات المغرضة.

لما انسحب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية كان ذلك بسبب الصحراء المغربية، وفي ظروف قارية ودولية لها خصوصياتها في تلك المرحلة. غير أن قضية الوحدة الترابية للمغرب ستكون في خضم الاهتمام الإفريقي. في الأسابيع القليلة الماضية ستحتضن إفريقيا القضية المغربية الأولى وستعمل عدة دول على فتح قنصليات لها بالعيون وبالداخلة، كدلالة سياسية على اقتناع إفريقيا بالحق المغربي وعلى مغربية الصحراء التي لا تقبل الجدل.

سيتبع قرار فتح القنصليات الإفريقية في قلب الصحراء المغربية قرار تنظيم بطولة إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة في مدينة العيون، كبرى حواضر الأقاليم الجنوبية، بما يحمله ذلك من دلالات عميقة.

في يومنا هذا هناك اقتناع قاري ودولي بعدالة القضية الوطنية المغربية، وبسقوط أطروحة الانفصال التي لم يبق يدعمها سوى الجهة التي خلقتها من الأساس لتكون تلك الحجرة المزروعة في حذاء المغرب، على حد تعبير الرئيس الجزائري هواري بومدين. فتح القنصليات في قلب الصحراء المغربية، وتزايد سحب الاعتراف بالكيان الوهمي المسمى جمهورية صحراوية، واعتراف الأمم المتحدة بلا منطقية ولا عقلانية الانفصال، واستبعاد هذا الحل في مقرراتها، كل هذا يبين نجاح الديلبوماسية المغربية في إقناع المنتظم الدولي بعدالة قضيته.

نهاية الطرح الانفصالي، طرح أعداء الوحدة الترابية للمغرب، ليس سوى مسألة وقت لتنتهي مع ذلك المهزلة، ويتخلص المغرب من تلك «الحجرة التي زرعها نظام هواري بومدين في حذائه».

أعداء الوحدة الترابية وهم يناورون لن يعدموا بلوغ الحقيقة التي يتغاضون عنها، من أن زرع كيان في جنوب المغرب هو من المستحيلات. أسباب هذه الاستحالة يعرفها الجميع وهي تتلخص في كون الصحراء مغربية بقوة القانون والشرعية وقوة التاريخ والجغرافيا. يعرفون أيضا أن المغرب لن يقبل التفريط في أي شبر من ترابه مهما تكن النتائج.

ويعرفون أيضا أن قضية الصحراء هي قضية شعب وليست قضية حكومة أو نظام، ولو أن هذا التمييز فيه الكثير من التعسف. العالم اليوم يعرف أن الذين يناورون بدعم الانفصال في جنوب المغرب، يبحثون عن إفساد المنطقة برمتها وزرع الفوضى في إفريقيا وهذا كله لن يؤدي سوى إلى الانهيار. هذه حقيقة يجب أن يعرفها الجميع.

لقد وقفت الوفود الإفريقية، التي زارت الأقاليم الجنوبية، وقبلها الوفود الأممية، على أن المغرب جاد في التنمية وما حققه في أقاليمه الجنوبية يتناقض كليا مع ما تروجه الآلة الدعائية لأعداء الوحدة الترابية المغربية. لقد وجدوا في الأقاليم الجنوبية حواضر كبرى، وحياة حضرية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. وجدوا مع كل هذا إصرارا مغربيا لتشبث المغرب والمغاربة بوحدتهم الترابية وباشتغالهم المستميث من أجل التنمية والرقي.

هو درس للجيران وحجة دامغة لنهاية أطروحة الأعداء وتهافتها، ودعوة للمنتظم الدولي لإنهاء النزاع المفتعل في المنطقة، خدمة لإفريقيا التنمية وإفريقيا المستقبل.

تعليقات الزوّار (0)