انتحل صفة دركي.. المحكمة تدرج ملف مستشار جماعي بالسوالم في التأمل

الخميس 13 فبراير 2020
رشيد قبول
0 تعليق

Ahdath.info

من المنتظر أن تصدر المحكمة الزجرية عين السبع بالدارالبيضاء، بداية الأسبوع المقبل، حكمها في ملف المستشار الجماعي بجماعة السوالم الطريفية، عن حزب الحركة الشعبية، الذي تورط في قضية انتحال صفة دركي من أجل النصب على بائع للدجاج بسيدي رحال الشاطئ، كان قد اقتنى منه كمية من الدجاج تقدر قيمتها ب 1600 دون أن يسدد ثمنها.

فبعد الاستماع إلى مرافعات دفاع المتهم، الذي لم ينكر خلال جلسة سابقة أنه لم يسدد ثمن ما اقتناه من بائع الدجاج، زاعما أن "بغى غير يسخسخو"، قرر رئيس الهيأة القاضي "الشرقاوي" إدراج الملف في التأمل في أفق إصدار الحكم بداية الأسبوع القادم.

وقد عمل الدفاع على نفي المنسوب للمتهم المتابع في حالة اعتقال احتياطي، حيث يقبع بالسجن المحلي منذ حوالي ثلاثة أسابيع على ذمة هذه القضية.
لكن اثنين من الضحايا أكدا، أمام المحكمة، تعرضهما للنصب والاحتيال، خاصة أن بائع الدجاج وأثناء الاستماع إليه من طرف رئيس الجلسة أعاد وقائع ما تعرض له على يد المتهم، الذي أوهمه أنه مسؤول دركي برتبة مساعد، ما جعل يثق فيه ويسلمه البضاعة قبل أن يتسلم مقابلها المالي.

وكانت التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية للدرك الملكي بسرية (2 مارس) بالدارالبيضا، مع المستشار الجماعي التابع للجماعة القروية السوالم الطريفية، كشفت عن استغلال المتهم لعشرات من البطائق المنسوبة إلى جرائد وهمية حينًا، أو مواقع الكترونية غير قانونية، أحيانًا أخرى، بحكم أنها لم تخضع للملاءمة التي يفرضها القانون، حيث عثر بحوزته على عدد من البطائق الصحافية المزورة التي كان يستغلها من أجل الإيقاع بضحاياه في شباك نصبه واحتياله، وادعى أنه يصنعها بمطبعة توجد بحي الألفة، أنكر صاحبها أن يكون هو من صنعها له، مصرحا بأنه سبق أن أعد له نموذجًا لبطاقة الزيارة، لكن خلافا بين التقني والزبون أوقف الطلبية، بعد أن أصر المستشار الجماعي على أن تكون بطاقة زيارته مرصعة بخطين أحمر وأخضر، وهو ما رفضه تقني المطبعة، حسب تصريحه للمحققين، مخافة وقوعه في المحظور.

وحسب ما أفاد به مصدر مطلع، فإن المستشار الجماعي بجماعة السوالم الطريفية، التابعة لعمالة اقليم برشيد، «نور الدين. ح»، الذي سبق أن شغل مهمة عون سلطة "مقدم" قبل أن يتم عزله من هذه المهمة بقرار من السلطات الاقليمية، كان قد عمل على انتحال صفة صحافي، وقام بطبع ونسخ عدد من بطائق الصحافة بطريقة شخصية وبتوقيعه الذاتي، تحمل أسماء جرائد وهمية وأخرى متوقفة عن الصدور .

كما قام بطبع المئات من بطائق الزيارة (carte visite)، التي كان يتخذها وسيلة للنصب والاحتيال، والإيقاع بضحاياه الذين كان يسلبهم ملايين السنتيمات، بإدعائه القدرة على التدخل لهم من أجل قضاء أغراضهم، مدعيًا أن له علاقات واسعة سواء لدى الإدارات العمومية، من قبيل العمالات أو الجماعات أو المحاكم، حيث لم يسلم جهاز الدرك الملكي من احتيال المستشار الجماعي الموقوف، بعد انتحل صفة دركي بدرجة مساعد (أجودان)، مِن أجل النصب على أحد باعة الدجاج بسيدي رحال الشاطئ، الذي اقتنى منه كمية من الدجاج، دون أن يسدد ثمنها، موهما صاحبها بأنه مسؤول دركي بمركز دار بوعزة القريب من جماعة السوالم الطريفية.

وقد أثبتت التحقيقات أن المستشار الجماعي المتهم، كان يستعمل سيارته الخاصة التي لا تملك وثيقة تأمين، كما لا تتوفر على وثيقة الفحص التقني، مستغلا في ذلك بطائق الصحافة المزورة التي كان يتحوز عليها، وبطاقة المرور بشارة الصحافة التي كان يضعها على الواجهة الزجاجية الأمامية لسيارته من نوع 407.

تعليقات الزوّار (0)