ارتفاع خجول في الفرنسية وهيمنة "تشلحيت" على الانتاج الأمازيغي .. هكذا يكتب المغاربة!!

الخميس 13 فبراير 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

سجل التقرير السنوي الأخير حول وضعية النشر والكتاب في المغرب، زيادة طفيفة في المنشورات المغربية الصادرة باللغة الفرنسية، حيث انتقل العدد من 485 عنوانا سنة 2018، إلى 675 سنة 2019 ، أي ما يعادل 18،35 في المائة من الإنتاج المغربي، مقابل حضور قوي للنشر الورقي والالكتروني باللغة العربية، والذي شكل نسبة 78،18 في المائة.

واعتبر التقرير السنوي الذي أشرفت عليه مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية، أن الاستعانة باللغة الفرنسية يبقى محدودا بالمقارنة مع ما كان عليه الأمر في العقود الثلاثة التي أعقبت استقلال المغرب (1960-1980 )، إلى جانب نسب متواضعة بالنسبة للكتابة باللغة الإنجليزية التي عرفت هذه السنة تقديم 68 عنوانا، أي بنسبة لا تتجاوز 1،85 في المائة،  إلى جانب 12 عنوانا باللغة الإسبانية، وتبقى الكتابة باللغات الأخرى شبه خجولة، حيت تم إصدار انتاج مغربي واحد باللغة البرتغالية، وآخر بالألمانية.

أما الجانب الأمازيغي، فقد عرف إصدار 45 عنوانا، يدخل أغلبه في الجانب الإبداعي، حيث صدر 17 عملا شعريا، و 12قصة، و 10 روايات، إلى جانب ستة أجناس أدبية أخرى،  مع تسجيل هيمنة استعمال "تشلحيت" في أغلب الاصدارات (37 )، متبوعة بتريفيت التي أنتج بها 7 أعمال.

وعن الخطوط المستعملة في الإنتاجات الأمازيغية، أشار التقرير أنها تتوزع بين استخدام مزدوج للحرف اللاتيني وتيفناغ ضمن 23 كتاب، و الإكتفاء بالحرف اللاتيني في 9 عناوين، بينما استعانت 7 انتاجات بالخط العربي، وتم المزد بين الحرف العربي واللاتيني في 4 أعمال، في حين استعمل خط تيفيناغ ضمن عملين فقط.

تعليقات الزوّار (0)