رسامو الكاريكاتير يصفون حرمانهم من بطاقة الفنان ب"التضييق المقصود"

الجمعة 14 فبراير 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

"رسام الكاريكاتير في كافة الدول المتقدمة يجلس على عرش الفنون .. هذه ليست مبالغة لكن واقع عايشته في جولاتي خارج أرض الوطن"، بهذه الكلمات اختار رسام الكاريكاتير، علي غامر التعليق على حرمان زملائه من بطاقة الفنان في تصريح لموقع "احداث أنفو".

غامر وكباقي رسامي الكاريكاتير في المغرب، عبر عن استيائه من هذه الخطوة، مشيرا أن استحقاق هذه الفئة لبطاقة الفنان أمر غير قابل للنقاش، بالنظر لطبيعة هذا الفن الذي يضع صاحبه في خانة الإبداع اليومي بالنظر لتفاعل الرسامين مع مختلف الأحداث، وهو ما اعتبره الرسامون تضييقا مقصودا على هذا الفن "المشاكس" ، مما يشكل "نكوصا وردة عن مكتسباتهم".

وكانت الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير، قد أصدرت بلاغا حملت فيه مسؤولية حرمان رسامي الكاريكاتير من البطاقة المهنية للفنان من طرف وزارة الثقافة والشباب والرياضة، لوزير الثقافة والشباب والرياضة، حسن عبيابة، "، ملوحة بتنظيم وقفات احتجاجية أمام البرلمان ومتابعة وزير الثقافة أمام القضاء الإداري، بعد غيابهم عن اللائحة الثانية للأسماء الحاصلة على البطاقة المهنية للفنان.

وأشار البلاغ أن الرسامين وضعوا ملفاتهم لدى وزارة الثقافة وحصلوا على وصولات تؤكد ذلك، إلا أنهم استغربوا بعد ذلك ما وصفوه ب"التسويف" الذي انتهى بإبعادهم عن "لوائح المستحقين دون أدنى مبرر أو توضيح، في ضرب تام لجميع القوانين والأنظمة المعمول بها في هذا الباب".

وأضاف البلاغ البيان "ما يثير الاستغراب أكثر هو أن الوزارة الوصية لم تحرم فقط رسامي الكاريكاتير المهنيين ذوي الخبرة الطويلة والمُثبتة، على الرغم من ورود مهنتهم بنص صريح ضمن المرسوم المحدد للمهن الفنية، بل أيضا جرى حرمان رسامي الكاريكاتير من خريجي المعهد الوطني للفنون الجميلة، الذين يحق لهم قانونا الحصول على البطاقة المهنية للفنان دون النظر لمهنتهم الحالية".

تعليقات الزوّار (0)