الحبس النافذ لمستشار جماعي بالسوالم الطريفية انتحل صفة دركي

الإثنين 17 فبراير 2020
رشيد قبول
0 تعليق

Ahdath.info

أسدلت المحكمة الزجرية، عين السبع بالدارالبيضاء، بعد زوال اليوم الاثنين 17 فبراير، الستار على الفصل الأول من محاكمة المستشار الجماعي عن حزب الحركة الشعبية بجماعة السوالم الطريفية.
فبعد فترة التأمل نطق القاضي الشرقاوي بالحكم في حق المتهم "نورالدين.ح"، حيث أدين بشهرين حبسا.

وكان المتهم تورط في قضية انتحال صفة دركي من أجل النصب على بائع للدجاج بسيدي رحال الشاطئ، كان قد اقتنى منه كمية من الدجاج تقدر قيمتها ب 1600 دون أن يسدد ثمنها، وهو ما أكده بائع الدجاج أمام هيئة المحكمة.

وكان القاضي الشرقاوي، خلال جلسة الأربعاء الماضي، وبعد الاستماع إلى مرافعات دفاع المتهم، الذي لم ينكر خلال جلسة سابقة أنه لم يسدد ثمن ما اقتناه من بائع الدجاج، زاعما أن "بغى غير يسخسخو"، حيث قرر رئيس الهيأة إدراج الملف في التأمل ليصدر حكمه اليوم الاثنين، وهو الحكم الذي اعتبره ضحايا المتهم "مخففا".

وكان الدفاع قد عمل في مرافعته على نفي المنسوب للمتهم الذي توبع في حالة اعتقال احتياطي، حيث قضى أزيد من ثلاثة أسابيع بالسجن المحلي.

وكانت التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية للدرك الملكي بسرية (2 مارس) بالدارالبيضا، مع المستشار الجماعي التابع للجماعة القروية السوالم الطريفية، كشفت عن استغلال المتهم لعشرات من البطائق المنسوبة إلى جرائد وهمية حينًا، أو مواقع الكترونية غير قانونية، أحيانًا أخرى، بحكم أنها لم تخضع للملاءمة التي يفرضها القانون، حيث عثر بحوزته على عدد من البطائق الصحافية "المزورة" التي قال ضحاياه إنه كان يستغلها من أجل الإيقاع بضحاياه في شباك نصبه واحتياله، وادعى أنه يصنعها بمطبعة توجد بحي الألفة، أنكر صاحبها أن يكون هو من صنعها له، مصرحا بأنه سبق أن أعد له نموذجًا لبطاقة زيارة، لكن خلافا وقع بين التقني والزبون أوقف الطلبية، بعد أن أصر المستشار الجماعي على أن تكون بطاقة زيارته مرصعة بخطين أحمر وأخضر، وهو ما رفضه تقني المطبعة، حسب تصريحه للمحققين، مخافة وقوعه في المحظور.

تعليقات الزوّار (0)