الجواهري: قمنا بكل ما من شأنه تبديد مخاوف الأبناك لإنجاح برنامج "انطلاقة"

الثلاثاء 18 فبراير 2020
فطومة نعيمي
0 تعليق

AHDATH.INFO

أبرز والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، التدابير الأساسية المتخذة لإنجاح البرنامج المندمج دعم وتمويل المقاولات. وشدد الجواهري على أن البنك المركزي قدم كافة الحلول الكفيلة بتبديد مخاوف الأبناك الراغبة في الانخراط في تنفيذ البرنامج وتقوية تفاؤلها بنجاح البرنامج .
وقال الجواهري خلال اللقاء التواصلي، الذي رعته وزارة الداخلية في هذا السياق :" قدمنا كل الحلول المشجعة والمحفزة للأبناك لتجاوز تخوفاتها من المغامرة . لا نريدها أن تشعر أننا نقحمها ونحرجها في مغامرة عالية المخاطر ". وذلك بالنظر إلى أن البرنامج يستهدف فئات واسعة كانت خارج التأطير البنكي ودون ثقافة مالية وفاقدة للتكوين اللازم في المجال المقاولاتي، يوضح الجواهري .

واعتبر الجواهري أن نجاح البرنامج يرتكز على ثلاثة ضمانات أساس تتعلق الأولى كونه جاء بتوجيهات ومبادرة من الملك محمد السادس. وتتصل الثانية بأن الفئات المستهدفة حددها جلالته نفسه. فيما تهم الضمانة الثالثة كون البرنامج وُضع من منظور راهني معتمد دوليا يرتكز على مقاربة التنمية المدمجة والتوزيع العادل للثروات والتمكين من وسائل إنتاج الثروة.

وأشار الرئيس المدير العام للبنك المركزي إلى وضع دليل للتمويل يتضمن  أسئلة/أجوبة تقارب مختلف التساؤلات، التي قد يطرحها حاملو المشاريع.

وقال الجواهري : "لحد الآن القطاع البنكي جاهز. لقد وضعنا دليلا عمليا للتمويل يجيب على الأسئلة، التي قد تعترض حاملي المشاريع أو كل الأشخاص الذين يستهدفهم البرنامج"، إلى جانب إقامة شبابيك بنكية حسب الجهة، بما في ذلك شبابيك القرض الفلاحي والبريد بنك.

وتابع  الجواهري أن دليلا للمواكبة يوجد قيد الإعداد، وتم تصميم هذا الدليل وفقا لنفس تصميم الدليل الأول (أسئلة / أجوبة). ويهدف الدليل المذكور، سواء على مستوى الفكرة أو المشروع، إلى مساعدة صاحب المشروع على تكوين الملف الضروري على مستوى التمويل البنكي.

وأكد  الجواهري أنه "بمجرد تحقيق تقدم يمكن إثراء هذين الدليلين تبعا لبروز المشاكل والممارسات، التي تعترض حاملي المشاريع"، مشددا على "ضرورة تحيينها بانتظام".

وأضاف الجواهري "لقد شرعنا أيضا في إعداد التقارير. وقمنا بإعداد تقرير أكثر تفصيلا يبرز طبيعة المشروع ونوعه وقطاعات الأنشطة والجهة"، واعتبر أن ذلك "سيتيح معرفة المشاريع وطبيعتها، مما سيمكن من تحديد الأهداف بشكل أفضل على مستوى التكوين وتخصص الوكالات".

كما أبرز والي بنك المغرب أهمية التواصل، مشيرا إلى أن البنك المركزي  "بصدد إعداد كبسولات للنشر لدى عموم الجمهور لتحقيق مزيد من التواصل حول البرنامج".

تعليقات الزوّار (0)