مجلس المستشارين يراهن على خلق الثروات وإعادة توزيعها لإنقاذ الطبقة الوسطى

الثلاثاء 18 فبراير 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

ينظم مجلس المستشارين، يوم غد الأربعاء 19 فبراير، المنتدى البرلماني الدولي الخامس للعدالة الاجتماعية تحت شعار "توسيع الطبقة الوسطى: قاطرة للتنمية المستدامة والاستقرار الاجتماعي".، بشراكة مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي وبتعاون مع مؤسسة وستمنستر للديمقراطية ومؤسسة كونراد أديناور، وذلك في ظل الأزمة التي تعيشها هذه الطبقة خلال العشرية الأخيرة.
وأوضح المجلس، في أرضية  تأطيرية للمنتدى، أنه  يندرج في إطار النقاش العمومي والمجتمعي الذي تعرفه المملكة حول النموذج التنموي وتفرعاته، حيث الرهان على الأدوار الحيوية للطبقة الوسطى كعنصر هام لبناء مجتمع متوازن، وذلك من خلال مناقشة محاور تهم مكانة هذه الطبقة ضمن الأجندة المؤسساتية الدولية والوطنية، وخصائصها ومميزاتها كخيار استراتيجي سواء تعلق الأمر بالعالم القروي أو الحضري.

ويروم المنتدى جذب اهتمام صناع القرار إلى ضرورة الوعي بأهمية الطبقة الوسطى، باعتبارها محور النموذج التنموي الجديد، مما يستدعي إعادة النظر في آليات توزيع الثروة بما في ذلك الآلية الجبائية والضريبية والتمويلية ومنظومة الأجور وإقرار التدابير الضرورية لضمان تكافؤ الفرص والعدل والإنصاف والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة.

واعتبر المجلس أن التماسك الاجتماعي أحد مداخل الاستقرار الاجتماعي والسياسي، التي تتطلب إعادة النظر في خلق الثروات وإعادة توزيعها للرفع من القدرات الشرائية للطبقة الوسطى، كما أشار أن مقاربة هذا الموضوع ليس بالأمر السهل بالنظر إلى صعوبة الوقوف على تعريف محدد للطبقة الوسطي، مما يستدعي استحضار مقاربات اقتصادية و سوسيولوجية وديمغرافية للإحاطة بجوانبه، وتناوله بطريقة منهجية وعلمية دقيقة.

ويرى المجلس أن تسليط الضوء على هذه الطبقة، مرده دورها الحيوي في ضخ دماء جديدة داخل  الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية، وكذا قابليتها الكبرى للدفاع عن القيم الوطنية والدفع بعجلة الإصلاح والتطور بما ينسجم مع مفهوم التنمية المستدامة.

تعليقات الزوّار (0)