بعد افتتاح قنصلية بلاده بالعيون..وزير إيفواري: نرفض أي إملاءات تخص توجهاتنا

الثلاثاء 18 فبراير 2020
ومع
0 تعليق

Ahdath.info

قال وزير الاندماج الإفريقي وإيفواريي الخارج، علي كوليبالي، اليوم الثلاثاء بالعيون، إن كوت ديفوار ترفض أي إملاءات تخص توجهها في العلاقات الدولية، وأن قرارها فتح قنصلية عامة بالعيون فعل "سيادي منسجم مع مصالحها وقيمها".
وقال كوليبالي في لقاء صحافي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، " في مجال السياسة الخارجية، كما في مجالات أخرى، نستنكف عن إعطاء دروس في الأخلاق، كما أننا لا نقبل يأن يملي علينا أحد ما ينبغي أو لا ينبغي أن نقوم به. هذا مبدأ أساسي نحرص عليه".
وأوضح في اللقاء الذي أعقب افتتاح هذه التمثيلية القنصلية الخامسة بالعيون بعد قنصليات جزر القمر المتحدة وجمهوريات إفريقيا الوسطى، والغابون وساوتومي وبرنسيب، أن فتح قنصلية عامة بالعيون " قرار نتحمل مسؤوليته بشكل كامل لأنه نابع من سيادتنا ويتسق مع مصالحنا و قيمنا".
وشدد الوزير الإيفواري على أن هذا الفعل " لا يتعين أن يعقبه أي جدل مهما كان نوعه"، حيث أن دعم كوت ديفوار لمغربية الصحراء لم يكتنفه قط أي غموض.
وخلص إلى أن فتح قنصلية عامة بهذه المنطقة الاستراتيجية ذات الطابع الدولي الأكيد أمر بديهي، مجددا دعم بلاده الراسخ لمقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، معتبرا إياه "جديا وذا مصداقية".
واعتبر كوليبالي أن تدشين هذه التمثيلية الدبلوماسية بالعيون، "أهم حاضرة بالصحراء المغربية" وبوابة إفريقيا، "هو بلاشك لبنة جديدة تضاف إلى صرح العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين الصديقين منذ عقود، واللذين يتبادلان مشاعر التقدير والاحترام".
كما أكد أن هذا القرار دليل على "صداقة لا تنفصم عراها" من الشعب الإيفواري تجاه الشعب المغربي، وعلى "مشاعر المودة التي يكنها الشعب الإيفواري لصاحب الجلالة الملك محمد السادس".

وشدد المسؤول الإيفواري على أن هذا الحفل يترجم التعاون الثنائي الإيفواري-المغربي "الذي ارتقى به صاحب الجلالة الملك محمد السادس وفخامة الرئيس الحسن واتارا إلى مستوى غير مسبوق"، مضيفا أن "محور الرباط-ياموسوكرو تحول بفضل رؤية وقيادة قائدي البلدين إلى نموذج للتعاون جنوب-جنوب خدمة للفاعلين الاقتصاديين بالبلدين ولكلا الشعبين".
واعتبر في هذا الصدد أن "من البديهي وصل العيون والقنصلية العامة التي تحتضنها بهذه الدينامية حتى تكون متسقة مع العلاقات متعددة الأوجه والممتدة لما يربو على نصف قرن بين البلدين".
وبعدما ثمن عاليا قرار المغرب تخصيص 30 منحة إضافية للطلبة الإيفواريين لاستكمال تكوينهم بالعيون، أوضح الوزير أن هذه القنصلية ستكفل "تمثيلية إيفوارية كبيرة" بالجهات الثلاث لجنوب المغرب، وهي كلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة واد الذهب. واعتبر المسؤول الإيفواري أن طموح الحكومة الإيفوارية "النبيل" من اتخاذ هذا القرار يكمن في تقريب الإدارة القنصلية من المواطنين الإيفواريين المقيمين بالجهات الثلاث وتعزيز حمايتهم القنصلية.
وأكد السيد كوليبالي أن فتح بلاده لقنصلية في أقاليم الصحراء المغربية "يمكنها من تكييف مقارباتها مع تطورات البيئة الاقتصادية والمالية للمغرب".

 

تعليقات الزوّار (0)