أمة إقرأ تقرأ

السبت 29 فبراير 2020
بقلم وداد محمود
0 تعليق

یقولون أمة إقرأ لا تقرأ،لا تعرف حاضرها من مستقبلها،أمة لا تأخذ عبرة من ماضیها،أمة اكتفت بعیش حیاة واحدة وحیدة، ماذا لو اقترحت أن آخذكم معي لتعیشوا حیوات مختلفة؟ السر لجعل هذه الفرضیة حقیقة حتمیة هي أن تحملوا مشعل لغة الضاد، أن تصبحوا أمة تقرأ ،أمة تحب الكتاب لا لأنها أمة زاهدة في الحیاة، لكن لأن حیاة واحدة لم تصبح كافیة لها..

الحیاة الأولى هي روایة لكاتب مزج الواقع بالخیال جعل من التشبیه و المجاز فنا أتحدث عن الكاتب جورج أورویل الذي قدم هجاءا ساخرا و نقذا لاذعا الظلم السیاسي.

"جمیع الحیوانات متساویة،لكن بعضها أكثر مساواة من غیرها" هي اقتباس من روایة مزرعة الحیوان لكاتبنا جورج أورویل صنفت هذه الروایة من بین أفضل 100 كتاب باللغة الإنجلیزیة وكان ترتیبها 31 في قائمة library Modern لأفضل روایات القرن العشرین. هي روایة رمزیة ترجمت عالمنا السیاسي الحیف في عالم الحیوانات .

تبدأ الروایة بقصة مزرعة یدیرها السید جونز ، سید حیف قاسي و ظالم عانت الحیوانات من ظلمه و سوء تعامله، قررت الحیوانات شن ثورة علیه، تمكنت من طرده لتصبح المزرعة تحت سیطرتهم،قرروا أن یقیموا مجتمعا حیوانیا قائما على سبعة وصایا تدعو إلى الإخلاص في العمل والتفاني فیه.باسم الحریة استعبدت الحیوانات،باسم المساواة استلبت حقوقها،باسم الرخاء جوعت،وباسم الحیاة سفكت دمائها و نهبت ثرواتها، و بإسم المستقبل كممت أفواههم. سمیت الخنازیر بأسیاد المزرعة،فبعدما كانت الخنازیر قواد الثورة الأولى أصبحوا الآن قوادا لثورة مضادة لها.

تعليقات الزوّار (0)