مديرية الثقافة بتطوان تمنع كتابا عن "العلاقات الجنسية"!

الخميس 5 مارس 2020
مصطفى العباسي
0 تعليق

AHDATH.INFO

أكدت الشابة الباحثة الشيماء بن علي المكناسي، مؤلفة كتاب "العلاقات الجنسية وتأثيرها على الاستقرار الأسري"، أن كتابها منع من التقديم، ضمن فعاليات الإحتفال بالعيد الأممي للمرأة، من لدن مسؤولين بمديرية الثقافة بتطوان، بعد أن كان مبرمجا ضمن هاته الفعاليات.

وقالت الشيماء، أنها سرعت وثيرة طباعة كتابها، ليكون جاهزا في هاته المناسبة، وليتم تقديمه وفق ما كان متفقا مع مسؤولة البرمجة، قبل أن تفاجأ بها تعتذر لها عن برمجته، بدعوى أن لجنة القراءة بعد قرائتها له، تبين لها أنه "جريء وحساس". وهو ما أثار استغراب المؤلفة، التي أكدت أنه لا يضم أي شيء مخالف للأخلاق.

واعتقدت المعنية في بداية الأمر، أن المنع قد يكون له علاقة بمستوى الكتاب، من حيث الأسلوب أو مناهج البحث الذي قامت به، لكنها فوجئت بكون الأمر، يتعلق بعنوانه وبعض فقرات محتواه. والتي لا يمكن أن تبقى طابوهات مسكوت عنها، وفق المؤلفة، التي بدلت جهدا كبيرا، جزء نظري وجزء ميداني، ليكون كتابها جاهزا.

وأوضحت الشيماء، في تصريح خاص،أن كتابها، والذي نتوفر على نسخة منه، لا يضم أي شيء مخل بالأداب أو يحمل جرأة على المجتمع. وأنها محاولة منها لإبراز وإظهار بعض السلبيات التي تهدم العلاقات الجنسية بين الزوجين. منطلقة في البداية من المنظور الديني، بشكل متفتح وإيجابي، ولم تكن تعتقد أن الأمر سيكون بهذا الشكل.

وأضافت المعنية، كنت قد لامست نوعا من الإمتناع، خلال إعداد الكتاب، من لدن جمعيات وأشخاص، ممن كانوا يحاولون ثني عن الإستمرار في بحثي هذا. بدعوى أنني ألمس طابو مسكوت عنه، وعلاقات خاصة وحميمية لا يرغب أحد في الحديث عنها. بل أنها تدخل ضمن الخصوصيات، التي لا يمكن أن يتحدث عنها أحد.

بمقابل المنع الذي لقيه الكتاب، من لدن مديرية الثقافة بتطوان، سارعت بعض الجمعيات، لعرض تقديم الكتاب لديها وتحت إشرافها، من قبيل جمعية تطاون أسمير، التي برمجة تقديم الكتاب يوم 13 مارس المقبل، ضمن فعاليات الإحتفال بالمرأة الكاتبة.

تعليقات الزوّار (0)