زيادة هرمون الإستروجين تؤدي إلى سرطان الثدي

السبت 7 مارس 2020
وكالات
0 تعليق

AHDATH.INFO

تشير التقارير الأخيرة إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة بسرطان الثدي، التي تشمل النساء اللائي تقل أعمارهن عن 50 عاما.

وتتمثل أشهر الأعراض الرئيسية لسرطان الثدي في وجود تورم غير مؤلم في الثدي أو الإبط، مع تراجع الجلد أو الحلمة وحدوث تغيرات في جلد الثدي.

وأشارت رئيسة أطباء الكشف عن سرطان الثدي الروسية ناديدجا روجكوفا إلى العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمال الإصابة بسرطان الثدي، موضحة أن ترسب الأنسجة الدهنية وهرمون الإستروجين يمكن أن تصبح زيادته في بعض الحالات مادة مسرطنة.

كما أن عدم الاستقرار النفسي والعاطفي يمكن أن  يؤدي إلى تغييرات في الجسم إضافة إلى عامل الوراثة ومن الممكن القيام بتحليل يكشف وجود طفرة جينات مسؤولة عن بروتين مضاد للأورام.

وقالت الطبيبة “إذا لم تكن هناك طفرة، فسيتم إنتاج هذا البروتين بدرجة كافية ويكون خطر الإصابة به أقل”.

وأضافت “إذا كانت هناك طفرة، فإننا نعلم أن للجين نسختين، مما يعني أن نسخة واحدة لا تعمل وأن هذا البروتين يصبح أقل بمرتين. ويكون خطر الإصابة بالسرطان 80 في المئة”.

وأشارت الطبيبة إلى أن الطريقة الأولى للوقاية هي إزالة الثدي، والثانية هي إجراء العلاج بالعقاقير. وأكدت أن هناك مؤشرات لا يمكن أن نؤثر عليها، مثل الجنس والعمر والبيئة. ومع ذلك، يجدر تذكر الأشياء التي يمكننا تغييرها.

كما أكد الأطباء على أن تخضع جميع النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 50 و54 عاما إلى تصوير الثدي بالأشعة السينية كل عام وذلك لتجنب خطر الإصابة، في حين أن جميع النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 55 عاما فما فوق يجب أن يحصلن على تصوير الثدي بالأشعة السينية كل عامين.

ويرجع الأطباء سبب زيادة حالات الإصابة بسرطان الثدي إلى قلة الوعي لدى النساء العربيات بضرورة عمل فحص الثدي وترددهن في استشارة الطبيب في حال ملاحظة أي تغير غير طبيعي.

ويعد سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات شيوعا، التي تصيب النساء على مستوى العالم، بما في ذلك دول الشرق الأوسط؛ حيث يشكل ما بين 15 و35 في المئة من جميع أنواع السرطان التي يتم الإبلاغ عنها في المنطقة العربية.

تعليقات الزوّار (0)

علوم وصحة