بسبب كورونا.. لارام تخسر أسبوعيا 330 مليون درهم

الأربعاء 25 مارس 2020
أحمد بلحميدي
0 تعليق

Ahdath.info

 

شركة الخطوط الملكية المغربية تئن . ففي الوقت الذي مثلت الواجهة الأولى التي تضررت من التداعيات الكارثية لوباء كورونا, اضطر الناقل الجوي الوطني إلى الاقتطاع من أجور المستخدمين, لاحتواء جزء من الخسائر الفادحة التي يتكبدها الآن.

وعلم موقع "أحداث أنفو" أن الاقتطاعات تترواح ما بين 10 و30 في المائة بالنسبة للأجراء الذين تتجاوز رواتبهم  شهريا 10 آلاف درهم صافية, على أن يتم استرداد هذه الاقتطاعات بعد الخروج من  الأزمة التي تسبب فيها وباء فيروس "كوفيد 19".

"هذه الإجراءات مؤقتة, وهي فقط للتخفيف من آثار الأزمة الكارثية التي تعيشها الشركة" يقول خبير متتبع لشؤون الناقل الجوي الوطني, مضيفا بأن الشركة تتكبد حاليا خسائر فادحة,  حيث الحركة متوقفة مقابل نفقات ثابتة يتعين عليها الإيفاؤ بها.

وبعملية حسابية تقريبية, فإن الشركة كانت تحقق قبل هذه الأزمة الخطيرة 16 مليار درهم سنويا كرقم معاملات, يستطرد المتحدث ذاته قائلا " إذا قسمنا رقم المعاملات البالغ ل16 مليار درهم على أسابيع السنة فإن الخسائر تصل إلى حوالي 310 مليون درهم, أما  إذا أضفنا إلى ذلك النفقات الثابتة من قبيل الأجور والديون, فإن خسائر الشركة تقارب 330 مليون درهم أسبوعيا".

ولمواجهة هذه الوضعية لامناص من تدخل الدولة لانتشال "لارام" من هذه الوضعية الكارثية, يشدد المصدر, مبرزا بأن العديد من الدول بادرت إلى دعم شركات الطيران ببلدنها في هذه الظرفية العصيبة.فسواء تعلق الأمر ب"إير فرانس" أو "أليطاليا" أو حتى بالولايات المتحدة الأمريكية,فإنها دعمت  شركات الطيران ببلدناها رغم أن بعضها تنتمي للقطاع الخاص.

كما لفت المتحدث ذاته إلى أن شركة الخطوط الملكية المغربية مملوكة للدولة بنسبة 98 في المائة, وهي أحد أهم واجهات البلد, وتقوم بأدوار طلائعية في مواكبة استراتيجيات الدولة وطنيا وقاريا ودوليا, متداركا بالقول "حتى في هذه الظرفية العصيبة,  لم تتردد الشركة في تلبية نداء الواجب, حيث أمنت أربع رحلات مؤخرا من الصين لطائرات محملة بمساعدات من الصين, فضلا عن نقل الطلبة المغاربة من روسيا إلى بلدهم الأمر, وقبل ذلك قامت بالعملية ذاتها بالنسبة للطلبة بالصين."

تعليقات الزوّار (0)