مبادرة إنسانية.. أستاذ مصاب بالفيروس يدرس تلامذته من الحجر الصحي بمستشفى تطوان

الخميس 9 أبريل 2020
مصطفى العباسي
0 تعليق

Ahdath.info

لم ينهزم للفيروس اللعين الذي انسل اليه في غفلة منه، فاختار ان يبقى قريبا من تلامذته، وان يواصل معهم التدريس عن بعد، من داخل غرفته بالمستشفى المدني بتطوان، حيث يرقد برفقة افراد اخرين من اسرته، اصيبوا بدورهم.

الاستاذ "أنس. خ" ابن حي التوتة، الذي لم يخلف موعده مع تلامذته، فبعد يومين او ثلاثة، من ولوجه المستشفى، واسترجاع عافيته وهدوءه النفسي، بادر للعودة مجددا للفصل الافتراضي مع تلامذته، معتمدا على بعض تقنيات التواصل، ليقدم دروسه لتلامذته بمدرسة ابي الحسن الشاذلي بتطوان.

ووفق مصادر مقربة، فإن الأستاذ المصاب بكورونا، يتمتع بصحة جيدة ومعنويات مرتفعة، ويتواصل مع تلامذته وفق جدولة زمنية محددة، لمساعدتهم في التحصيل العلمي، غير عابئ بالفيروس اللعين. ويبدل جهدا كبيرا في ذلك، بسبب صعوبة التواصل، وضعف صبيب الانترنيت.

ورحب الكثيرون بمبادرة الاستاذ المعني، واعتبروه قدوة فعلا في الجد والكفاح. فرغم مرضه واصابته، الا انه لم يتخلى عن واجبه المهني، مادام ذلك لا يشكل خطرا على حياته، وسمح له به من طرف الطبيب المشرف.

يذكر ان الاستاذ "أنس. خ"، كان قد اصيب برفقة مجموعة من افراد اسرته، من بينهم المحامي بهيئة تطوان، وولج المستشفى المدني بتطوان، فيما نجا بعض اشقائه، الذين اجريت لهم تحاليل مخبرية، بحكم تواجدهم مع بعضهم خلال تلك الفترة بسبب وفاة والدتهم وتلقيهم التعازي.

تعليقات الزوّار (0)