رمضان في زمن كورونا: لكي تعود للشهر الفضيل قيمه

الثلاثاء 21 أبريل 2020
عن جريدة "الأحداث المغربية" - افتتاحية الأربعاء 22 أبريل
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعد سويعات قلائل، لن تتجاوز اليومين على أكثر تقدير، نستقبل الشهر الفضيل والمعظم رمضان في ظروف أقل مايقال عنها هذه السنة إنها استثنائية وخاصة من نوعها، وذات طابع ترك بصمته على الجميع

نستقبل شهر الصيام والقيام والعالم كله، وليس أمة الإسلام وحدها، يجتاز محنة وباء كبير أعاد ترتيب كل الأولويات دون أي استثناء، وفرض على البشرية كلها - بكل أعراقها ودياناتها وأجناسها وانتمائاتها التي كنت تبدو مختلفة متنافرة واتضح أنها متشابهة واحدة أمام المرض - إعادة تربية من النوع القاسي والرفيع

شهر رمضان، لمن ينسى أو يتناسى ذلك، فرض من ديننا الإسلامي الغرض الأول منه الإحساس بالضعيف، لا البقاء جوعى وعطشى اليوم كله قبل التفاخر بعد المغرب بالأكل والملابس وصور الذهاب إلى الصلاة. وشهر رمضان لمن ينسى أو يتناسى ذلك فرضه رب العباد على العباد، لكي يحسوا بمن هو أقل منهم، ولكي يطبقوا الآية الكريمة عن الذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم. وشهر رمضان لمن ينسى أو يتناسى ذلك كان دوما وأبدا لدى المغاربة شهر مقدسا حد عدم قبول المساس به وبتقاليده وشعائره، وحد جعله لحظة توبة للجميع بمن فيهم العاصي الذي يمضي سنته كله في التهاون في تطبيق الفرائض والسنن

هاته السنة، ومع الابتلاء الرباني المفروض على البشرية كلها،لابأس من إعادة بعض من روح مايسميه المغاربة العريقون « سيدنا رمضان » إلى الأصل الأول.

لامفر من تذكر الفرض الديني في طبيعته الأولى. لا مفر من التخلص من مظاهر التفاخر بأشياء لا تفاخر فيها وتمس جوهر هذا الفرض المقدس. لا مفر من تذكر ضعفائنا خصوصا في هاته اللحظة الحرجة بالنسبة لأغلبيتهم. لا مفر من العودة إلى ذواتنا والانكباب على إصلاحها وانتقاد أنفسنا عوض شغل البال اليوم بطوله في انتقاد الآخرين، وفي تتبع عوراتهم وعيوبهم مما يحبل به مجتمعنا المعطوب نفسانيا. لامفر ممن الالتفاف حول العائلة الصغرى أولا، تلك التي فرضت علينا كورونا أن نعود إليها أكثر من الوقت السابق لكي نربي الوافدين بعدنا على أمور نسيناها أو تناسيناها في زحمة الجري وراء اللاشيء ووراء العدم، ووراء أمور، كانت تبدو لنا قبل زمن كورونا مهمة جدا، واتضح اليوم وهذا الوباء العالي يفرض حجره العام على الجميع أنها نافلة وغير ذات أهمية بل هي أتفه من التفاهة بكثير

ربما هي نعمة كبرى أن نصوم هاته السنة بعد يومين على وقع هذا الابتلاء الشديد. فقد نمتلك تلك الفطنة التي لم نمتلكها في السابق من الأوقات:أن نمنح أرواحنا وأنفسنا فقط مهلة صغيرة للتأمل وللتفكير في كل شيء. وبعدها سيعود لنا اختيار المضي في أي اتجاه نريده من الاتجاهين: اتجاه المواصلة في الأنانية المرضية المفرطة، أو اتجاه الرهان على الخلاص الجماعي للإنسانية كل الإنسانية دونما أي استثناء، وذلك هو جوهر الدين الحقيقي المرسل إلى العالمين، وليس إلى جنس بعينه أو طائفة بعينها

تعليقات الزوّار (0)