ساكنة الحزام الجبلي تحتج على تأخر تعويضات صندوق كورونا

الثلاثاء 19 مايو 2020
بني ملال/عادل المحبوبي
0 تعليق

Ahdath.info

 
في خضم تمديد حالة الطوارئ الصحية ،لا زال العديد من ساكنة الحزام الجبلي يعانون الأمرين بفعل عدم توصلهم لحدود كتابة هذه الأسطر بالتعويضات المالية المخصصة لحاملي بطاقة راميد او القطاع غير المهيكل.

و هو الأمر الذي دفع النائب البرلماني عن حزب الأصالة و المعاصرة بدائرة بني ملال هشام صابري لتوجيه سؤال كتابي لوزير الإقتصاد و المالية و إصلاح الإدارة محمد بنشعبون ،حول الموضوع.
و أكد هشام صابري ،في السؤال الكتابي  ،بأن مجموعة من المواطنين المتضررين من جائحة كورونا ،ِسواء من المستحقين لإعانة راميد أو العاملين في القطاع غير المهيكل بجماعات تنتمي إلى الحزام الجبلي لإقليم بني ملال ،يشتكون من تأخر صرف إعانات الشطر الأول ،في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة لصرف الشطر الثاني من هذه الجائحة ،و من بين الجماعات الترابية التي خصها صابري بسؤاله كل من القصيبة ،دير القصيبة ،ناوور ،تيزي نيسلي ،أغبالة ،بوتفردة و أم البخث.
بناء عليه ،طالب النائب البرلماني حسب نفس المصدر ،من الوزير بسط الإجراءات التي يعتزم اتخاذها للحرص على صرف هذه الإعانات في أقرب وقت مراعاة للظرفية الاجتماعية الهشة لهؤلاء المواطنين.
من جهة أخرى ،خرج العديد من المواطنين يوم الإثنين 18 ماي الجاري في وقفة إحتجاجية ، أمام دائرة افورار باقليم أزيلال ، للاحتجاج على عدم توصلهم لحدود الساعة بتعويضات صندوق مواجهة كورونا، رغم توفر اغلبهم على بطاقة راميد ، و أيضا شروط الاستفادة من القطاع غير مهيكل ، وفق ما أكده بعضهم.


و انصبت أغلب مطالب المحتجين ،الذين قادتهم الظروف المعيشية الصعبة لكسر حالة الطوارئ الصحية و التدابير المعتمدة في إطار الحجر الصحي ، بتمكينهم من التعويضات التي خصصها صندوق مكافحة كورونا لحاملي بطاقة راميد والمتضررين من القطاع غير المهيكل اسوة بباقي المستفيدين ،سواء المنتمين منهم لنفس الإقليم أو بباقي ربوع الوطن .

وهو الأمر الذي دفع رئيس دائرة افورار للدخول معهم في حوار مباشر ، حثهم على إثره بتقديم شكايات في البوابة الإلكترونية المتاحة لذلك ،وهو نفس التوجه الذي سار عليه رئيس الحكومة خلال نفس اليوم بعد أن أكد في البرلمان بأن الحكومة وضعت رهن المواطنين بوابة لوضع الشكايات حول الموضوع ،واعدا إياهم إن تم قبول شكاياتهم بالإستفادة بأثر رجعي.
و لنفس الغاية ،و في نفس اليوم ،خرج العشرات من ساكنة منطقة أيت عباس بإقليم أزيلال ،في مسيرة إحتجاجية ،رفعوا من خلالها شعارات تطالب بإنصافهم بسبب ما أسموه الإقصاء الذي تعرضوا له ،بعد عدم تمكنهم من الإستفادة من تعويضات صندوق كورونا .
إلى ذلك سجلت فعاليات محلية تخوفها من تحول هذه الإحتجاجات في قادم الأيام إلى بؤر على صعيد كل جماعات الاقليم تساهم في إنتشار الفيروس ،إن لم تستجب الجهات المعنية لمطالبهم في أقرب الآجال.

تعليقات الزوّار (0)