دراسة: عقار روج له ترامب على أنه علاج لكورونا يزيد خطر الوفاة

السبت 23 ماي 2020
متابعة
0 تعليق

Ahdath.info

أشارت دراسة كبيرة نشرتها دورية (لانسيت) الطبية إلى أن عقار الملاريا، هيدروكسي كلوروكين، الذي يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يتناوله وحث الآخرين على استخدامه، يرتبط بزيادة خطر الوفاة لمرضى كوفيد-19 الذين تستدعي حالتهم العلاج في المستشفيات.

وفي الدراسة، التي تناولت بالبحث أكثر من 96 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في المستشفيات، تبين أن الذين عولجوا بعقار هيدروكسي كلوروكين أو كلوروكين كانوا عرضة للوفاة بصورة أكبر من المرضى الذين لم يتم علاجهم بالعقارين.

وقال مؤلفو الدراسة، إنهم لا يستطيعون تأكيد ما إذا كان تناول هذا الدواء يقدم أي فائدة لمرضى كورونا.

وكتبوا: "هناك حاجة إلى تأكيد سريع من التجارب السريرية العشوائية". ولم تشتمل الدراسة على تجارب محكومة باستخدام العقار مع المقارنة بعقار وهمي.

وعادة ما تكون إصابة المرضى الذين يعالجون في المستشفى أشد ضراوة من غيرهم. ويقول بعض مؤيدي استخدام العقارين كعلاج للمرض، إنه قد تكون هناك حاجة لاستخدمهما في مرحلة مبكرة ليكونا فعالين.

وتُجرى تجارب سريرية عشوائية محكومة لدراسة فعالية الدواء في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد، وكذلك علاج حالات الإصابة الخفيفة والمعتدلة بكوفيد-19. وقد تظهر نتائج بعض هذه التجارب في غضون أسابيع.

وزاد الطلب على هيدروكسي كلوروكين وهو علاج موجود منذ عقود مع ضغوط ترامب المتكررة لاستخدامه لعلاج الفيروس، ومطالبته للناس بتجربته. وقال: "لن تخسروا شيئا".

وقال ترامب هذا الأسبوع، إنه يستخدم هيدروكسي كلوروكين كعلاج وقائي، بالرغم من نقص الأدلة العلمية.

واقترح مؤلفو الدراسة المنشورة في دورية "لانسيت"، عدم استخدام العقارين كعلاج للمرض في غير التجارب السريرية، إلى حين تؤكد الدراسات سلامتهما وفعاليتهما لمرضى كوفيد-19.

وقالت إدارة الغذاء والأدوية الأمريكية، إنه لا يجب استخدام هيدروكسي كلوروكين إلا مع مرضى كورونا في المستشفيات أو في التجارب السريرية. وجرى الربط بين العقارين ومشاكل خطيرة في نظم القلب.

ونظرت الدراسة في بيانات من 671 مستشفى، حيث تم إعطاء 14888مريضا إما هيدروكسي كلوروكين أو كلوروكين، مع أو بدون مضاد حيوي، و81144 مريضا لم يعالجوا بهذه الأدوية.

وأظهر هيدروكسي كلوروكين وكلوروكين أدلة على الفعالية ضد الفيروس في المختبر، لكن الدراسات على العلاجين في المرضى، أثبتت أنهما غير حاسمين في أحسن الأحوال.

تعليقات الزوّار (0)