محمد بلفقيه: هكذا أصبحت أكادير بعد الزيارة الملكية

السبت 23 مايو 2020
إدريس النجار
0 تعليق

Ahdath.info

قدم محمد بلفقيه نائب رئيس المجلس الجماعي لأكادير المفوض في التعمير والممتلكات جردا لحصيلة مشاريع البلدية خلال الآونة الأخيرة من الولاية الجارية، وكان بلفقيه يتحدث  في إطار لقاء نظمه المجلس البلدي لأكادير يوم أول امس على صفتحه الرسمية بحضور رئيس المجلس الجماعي ونوابه.

وكشف أن هذه المشاريع تأتي بعد الزيارة الملكية إلى أكادير، حيث "أصبحت المدينة في حلة جديدة، ومسار جديد للتنمية، فالزيارة الملكية، اعطت انطلاقة جديدة فعلية لمجموعة من المشاريع، من خلالها دخلت البلدية ومختلف الفرقاء في اجتماعات ماراثونية تحت رئاسة الوالي لتجسيد المقاربة التشاركية بعيدا عن كل الحساسيات السياسية والمقاربة الحزبية. وبخصوص مشاريع التنمية التي كانت محورا لعرضه وقف عند مجموعة البنيات التي رأت النور .

20 ملعب للقرب

كشف بلفقيه عن تشييد 20 ملعب للقرب من بينها أربعة ببنسركاو ،وأربعة بأنزا وأربعة بتيكيون، ,وأضاف أن الجماعة ستغرف تدشين أكثر من أربعين ملعب للقرب، وأن ومن شأن هذه المشاريع أن تشكل قبلة للسياحة الثقافية والرياضية، وستجعل المدينة في مستوى تطلعات الساكنة.

مشاريع تظهر بعد 13 سنة من التعثر

وفي إطار المشاريع المنجزة عدد بلفقيه مجموعة من المرافق قال بشأن بعضها بأنها رأت النور بعد سنوات من التعثر من بينها،المكتب الصحي الذي تعثر مدة 13 سنة وبدأ اليوم في الاشتغال في ظل هذه الظروف الصحية الصعبة التي يمر منها المغرب. هذا المرفق الصحي يتكون من طوابق به مشرحة وستون خزانة مبردة ، مع شباك وحيد، وطابق مخصص للمختبر، وطابق  خاص بالادارة، مع وقاعة للاجتماعات.

على المستوى الثقافي تم انجاز مركبين ثقافيين بعد سنوات من التعثر، المركب الثقافي الحاج الحبيب والمركب الثقافي لبنسركاو، إلى جانب التأسيس لمشروع النقوش الصخرية بحديقة أولهاو

وفي القطاع الرياضي تم إطلاق ملاعب معشوشبة بأحياء الهدى وأنزا وسيدي يوسف وابن زيدون وتيكيون اسكا وأمزيسل، وادرار والحي المحمدي، إلى جانب ملعب بالحي السويسري، غير معشوشب لأنه مخصص لكرة السلة.

كما يجري  الاشتغال على قاعة مغطاة وأوضح أنها توشك على الاكتمال. انجزته الجماعة، الى جانب مشاريع أخرى أنجزت بمساهمة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مثل إحداث وتجهيز مركز متعدد، ودور لمسنين، وإحداث مكاتب للحالة المدنية وتصحيح الإمضاء،  بأنزا وتدارت ومكتب ببناية البلدية، وآخر بحي الهدى ومركز بتيكيوين وآخر بحي الهدى، وخلص المتحدث أن المصالح البلدية تسعى من خلال ذلك إلى تقريب الخدمات من ساكنة هذه الأحياء.

إصلاح شوارع بع 50 سنة من الإهمال

وبخصوص مشروع الكهربة العمومية أوضح بلفقيه أن أحياء كثيرة زودت بمصابيح من نوع " الليد" وشملت كل الطرقات فلم يتم الاقتصار على الواجهة، كما توقف عند هذه النقطة ليفتح قوسا قال من خلاله "كان بالامكان أن نلجأ إلى وضع العكر على الخنونة ولكن سلكنا الجودة وبدأنا بالعمق قبل الواجهة".

العمق من خلال نائب الرئيس يظهر من خلال  مشاريع في طور الانجاز من بينها إصلاح طرقات وشوارع  أحياء  لم تعرف اي إصلاح مند خمسين سنة، من بينها شوارع: الحاج الحبيب، مولاي اسماعيل، 2 مارس، البكاي، 9 يوليوز، جيت سكن، القاضي عياض الجيش الملكي، المقاومة، عبد الرحيم بوعبيد، واد زيز....كما عرض لتهيئة حي تالبرجت وشارع 29 فبراير، وشارع كينيدي.

ومن المشاريع المهيكلة، مشروع اعتبر بلفقيه بأنه شكل دوما جرحا غائرا يتعلق الأمر بواد الحوار الذي انطلقت به الأشغال وسيتم تغطيته وتهيأته بما يليق بالساكنة.

تغيير جذري بسوق الأحد

 

سوق الأحد بدوره واحد من المعالم التجارية التي عرفت تغييرا جذريا بعد تغطيته، وتبليط جميع أزقته وتمرير قنوات الصرف الصحي والقنوات الحامية من الحرائق، وإعادة بناء مسجد يليق بخميسن ألف زائر كل يوم، مع تأهيل بناية إدارية بداخله بمستوى عال لاستقبال المواطنين.

كما سرد مجموعة من المشاريع مثل صلاح مشروع جمال الدرة، ومشروع المحطة الطرقية التي ستخضع لإعادة التهيئة بالشكل الذي يليق وهدم واعادة بناء سوق أنزا وبناء ودور أخرى للأحياء

تعليقات الزوّار (0)