إشاعة تفسد فرحة العيد على شريحة كبيرة من ساكنة تارودانت

الثلاثاء 26 ماي 2020
موسى محراز
0 تعليق

Ahdath.info

في الوقت الذي تنتظر فيه ساكنة تارودانت المدينة خاصة والاقليم عامة، اعلان المدينة والاقليم مناطق خالية من فيروس كورونا، وتزرمنا مع افراح عيد الفطر الذي قضته الساكنة بمنازلها بكل مسؤولية وقناعة، تنفيذا لتعليمات الجهات المعنية، والداعية للالتزام بالبيوت تفعيلا لحالة الحجر الصحي الاستثنائي، تفاجأ السكان بما يصطلح عليه باشاعة مزعجة.

وخرجت جهة غير معروفة في ثاني ايام العيد بخبر يشير الى اكتشاف مشتبه بها مشكوك في  اصابتها بفيروس كورونا، مؤكدة الجهة صاحبة التدوينة على الحالة المشكوك فيها بالجماعة القروية أفريجة، ما خلقت هلعا كبيرا وسط الساكنة بالجماعة.

وتضمنت الإشاعة أن " واحد السيد والزوجة ديالو من زاوية سكرات بجماعة أفريجة إقليم تارودانت، وافدين من خريبكة، مشكوك في اصابتهم بفيروس كورونا، ورجال الوقاية والاسعاف داوهم ادوزو ليهم التحاليل على حساب مرض كورونا، مختتما صاحب التدوينة تدوينته ب " على الله اخرجو التحاليل سلبيين باذن الله، بقاو ــ فديوركم.

وفي اتصال بأحد المسؤولين بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي على مدى صحة الخبر، نفى هذا الأخير ولوج أي حالة جديدة بالمستشفى، نافيه علمه بما تم تداوله على نطاق واسع على صفحات التواصل الاجتماعي، وبحثا عن حقيقة الامر، وبناء على مصدر موثوق من أبناء الجماعة القروية أفريجة.

وتنويرا للراي العام المحلي الحائر، اكد المصدر ان الخبر عال من الصحة، وان الاسرة او المعنية المشار اليها، كانت تعاني فقط من ضيق في التنفس، وقامت بزيارة الطبيب الذي كشف عنها ثم عادت الى منزلها، وهي الان بين افراد اسرتها بعد ان سلمها الطبيب وصفة طبية، مشيرا الى المصدر المعتمد على ان نصف الخبر الاشاعة  صحيح، في شقه المتعلق بعودة رب الاسرة وزوجته من السفر مدة ثمانية عشر يوما خلت، وان عودتهما الى بيتهما كانت سليمة، اما فيما يتعلق بالنصف الاخر حول الاشتباه في كون احدهما مصابا بالفيروس فهو عار من الصحة.

تعليقات الزوّار (0)