البروفيسور راوول يرد على منظمة الصحة العالمية: الاختبارات أظهرت فعالية الكلوروكين وقرب نهاية الجائحة

الأربعاء 27 ماي 2020
سعاد شاغل
0 تعليق

Ahdath.info 

 

بعد الجدل المثار حول جدوى استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين في علاج مرضى فيروس كورونا، إثر قرار منظمة الصحة العالمية تعليق استخدامه، بعد نشر مجلة "دي لانسيت الطبية " لدراسة تؤكد أن العقار ليس فعالا وقد يكون ضارا، علق البروفيسور الفرنسي راوول ديديه.

وقال راؤول الذي كان أول المدافعين عن استعمال استخدام الكلوروكين لعلاج مرضى كوفيد، في تصريح للقناة الفرنسية الخامسة على أن الاختبارات التي قام لمعهد المستشفى الجامعي للامراض المعدية بمرسيليا، والتي شملت اكثر من 4000حالة اصابة بكوفيد19، قد أظهرت النتائج الإيجابية لدواء الكلوروكين.

وأوضح البروفيسور ديديه أن الدراسة حول مضار الكلوروكين، وحتى ان صدرت عن مجلة علمية مرموقة، ليست ذات أهمية، لأن الاختبارات والبحوث التي اجريت على 4000حالة، والتي عولجت بالكلوروكين، اظهرت نتائج إيجابية، في حين ان الدراسة التي انجزتها المجلة الطبية، اعتمدت على تكنولوجيا البيانات الضخمة، ذات المصدر المجهول، كما أن الأسس التي بنت عليها الدراسة كيفية استخدام العقار غير واضحة .

من جانب آخر قال راوول، أن النتائج التي توصلت إليها الدراسة والتي تشير إلى علاقة الكلوروكين بمشاكل القلب، تفنده نتائج 10000تخطيط قلب قام بانجازه مختصون من مستوى عال .وأضاف الطبيب الباحث أن الكلوروكين استعمل قبل كورونا دون أية تأثيرات جانبية، والآن يتم الحديث عن خطورته، لسبب بسيط هو أن ثمنه رخيص وفي متناول الجميع، في وقت يتم الترويج لأدوية يصل سعرها إلى 200 أورو.

وأن الترويج لمضار الكلوروكين، هو بدافع تجاري محض .مشيرا إلى أن مستوى الوفيات في المستشفى الذي يشتغل فيه هو الاقل في العالم .وأن الحالات التي توفيت لم يكن الكلوروكين سببا في حدوثها، و ليس له مفعول سلبي على القلب. وحذر البروفيسور ديديي، مما يتم الترويج له من لوبي صناعة الأدوية، الذي يسعى إلى إقبار الأدوية القديمة التي فقدت ربحيتها، والترويج للأدوية الجديدة لضمان الربح .مبشرا بقرب نهاية جائحة كورونا في غضون شهر .

تعليقات الزوّار (0)