رافيا أرشد .. أول قاضية محجبة في تاريخ بريطانيا

الخميس 28 ماي 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة

أم لثلاثة أطفال، وحقوقية مجدة دافعت عن حقوق المرأة، وحاربت ظاهرة ختان  الفتيات، وحاولت قدر الإمكان بسط صورة الشريعة داخل المجتمع البريطاني، كما أنها تمسكت بحجابها رغم الأحكام المسبقة التي تصادفها لتصبح اليوم أول قاضية محجبة في تاريخ المملكة المتحدة التي فتحت بابها لعدد من المسلمين، لكن نقطة الاختلاف مع رافيا أرشد، أنها مسلمة متمسكة بمظاهر شكلية قد لا يتمسك بها غيرها من المسلمين الذين يثبتون أنفسهم في بيئة مختلفة، وفق بعض وسائل الإعلام البريطانية.

حلم رافيا بدأ في سن 11 عاما، حين كانت تحلم بأن تحلم قاضية، في الوقت الذي يرى البعض أن طموحها كمحجبة قد يقف عند مهنة المحاماة، وبعد 30 عام تمكنت وهي تقف على مشارف الأربعين من أن تصبح محامية ناجحة، ثم قاضية بمحكمة ميدلاندز الأسبوع الماضي،

 

وقالت أرشد في حوار لها مع صحيفة مترو  البريطانية، إنها تأمل أن تكون مصدر إلهام للشباب المسلم ووصفت تعيينها بأنه "نبأ عظيم للتنوع في النظام القانوني في المملكة المتحدة الأكثر احتراماً في العالم"وذلك بعد ان تلقت مئات الرسائل التي تشيد باجتهادها وتعتبرها مثالا ملهما، خاصة أنها تمكنت من مواجهة الكثير من المواقف التي تعتبر أن الحجاب عائقا أمام النجاح، وقد نصحها أقاربها في بداية دراستها الجامعية بخلع الحجاب من أجل الحصول على منحة دراسية، لكنها قررت أن تواجه اختياراتها على حقيقتها وتقدمت بحجابها سنة 2001 لطلب منحة في كلية الحقوق .. فكانت البداية بعد حصولها على المنحة مقتنعة أن مجتمعها سيتقبلها كما هي رغم الصعوبات.

وأشارت رافيا أنه لحدود اليوم تواجه تلك النظرة التي تحاول اختزال المرأة عموما، والمحجبة خصوصا في صورة وظيفة أقل من المتوقع، حيث لا يتخيل البعض أنها قاضية، متسائلين إن كانت موظفة أو مترجمة بالمحكمة.

 

تعليقات الزوّار (0)