توليد حامل من بؤرة لالة ميمونة

الثنائي الذي أشرف على الولادة لمدة ثلاث ساعات
الثلاثاء 30 يونيو 2020
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO- سعيد نافع

في ظل ظروف استثنائية طبية وإجرائية أشرف طاقم طبي بقسم الولادة بمستشفى السويسي بالرباط، أمس  الإثنين، على توليد أول حامل مصابة بفيروس كوفيد 19 من بؤرة معامل الفراولة بلالة ميمونة في عملية استغرقت 3 ساعات، والكشوفات المجراة على المولودة أعطت خلوها من الفيروس.

سيظل يوم الإثنين29 يونيو تاريخا خاصا جدا لقسم الولادة بمستشفى السويسي بالرباط، بعدما نجح فريق طبي مكون من طبيبة توليد ومولدة في توليد أول حامل من عاملات الفراولة المصابات بفيروس كورونا في عملية طبيعية استغرقت 3 ساعات كاملة. فرحة الفريق الطبي وعائلة المصابة الحامل لم تكتمل إلا بعد أن وضعت المصابة مولودتها البكر الأولى، والتي أعطت الفحوصات الطبية المجراة عليها بعد الولادة مباشرة نتائج سلبية من العدوى بكوفيد 19.

فبمجرد الإعلان عن استقبال قسم الولادة بمستشفى السويسي بالرباط لثلاث عاملات فراولة حوامل مصابات بفيروس كورونا المستجد قادمات من مستشفى بنسليمان حيث تقرر وضع جميع مصابات بؤرة لالة ميمونة في العزل الطبي، حتى تحول القسم الذي يحتل الطابق الثاني في المستشفى والذي يشرف عليه البروفيسور سمير بركاش إلى خلية وزعت فيها الأدوار حسب الاختصاص، بين فريق طبي مستعد للتدخل أثناء عمليات الولادة في حالة وجود تطورات استثنائية، وفريق ولادة يتكون من إطارين طبيين فقط هما الدكتورة رنا وطفة والمولدة مريم فاتح، تقرر أن يعملا معا في ظل إجراءات احترازية مكثفة.

وبلغ عدد عاملات لالة ميمونة المصابات بفيروس كوفيد 19 اللائي يوشكن على الوضع واللائي استقبلهن قسم التوليد بمستشفى السويسي بالرباط 3 نساء حوامل، نجح الفريق الطبي في توليد أولهن أول أمس الثلاثاء فيما تنتظر الحاملان الأخريان دورهما في انتظار وصول موعد الوضع النهائي.

وقالت مصادر من المستشفى إن قسم التوليد يتابع حالة الحاملين معا بعناية دقيقة في ظل البروتوكول الصحي المخصص لهذه الحالات، تنتظران موعد الولادة وهما تتمتعان بصحة جيدة. وأضافت المصادر أن نساء حاملات أخريات مازلن يتلقين العلاج في مستشفى بنسليمان، سينقلن إلى قسم الولادة بالسويسي عند اقتراب آجال الولادة.

ووضع الفريق الطبي المتابع لحالات النساء الحوامل في بؤرة لالة ميمونة لفيروس كوفيد 19 في حالة عزل تامة عن العالم، بمقتضى بروتوكول طبي يمتد لـ21 يوما في المجمل، منها 14 يوما من العزل في غرف خاصة، مع إقرار نظام المناوبة بين طبيبين مولدين ومولدتين، وتحت إشراف فريق طبي متكامل يتابع الوضع مباشرة، ومستعد للتدخل في أية لحظة خصوصا خلال عمليات الوضع.

وستجرى فحوصات الإصابة بكورونا على الطاقم الطبي مع انتهاء فترة العزل لتحديد إمكانية الإصابة من عدمها، تماما كما حدث قبل دخوله الحجر قبل أسبوع تقريبا من اليوم.

ومن أجل توليد طبيعي للمصابات بفيروس كوفيد 19، تضيف المصادر ذاتها أن الإجراءات الاحترازية يتم تطبيقها منذ وصول الحامل المريضة التي توضع في غرفة خاصة ولا يسمح  لها بالاتصال بأي إطار طبي، باستثناء الطبيبة المولدة والمولدة اللتين تتكفلان بها يوم العملية.
وبمجرد انتهاء عملية الوضع يعاد نقل المصابة إلى غرفة خاصة بمراقبة المصابين بالكوفيد حيث تستكمل العلاج الضروري.

تعليقات الزوّار (0)