"اليوم الأسوأ" في أمريكا منذ بداية جائحة كورونا

الأربعاء 1 يوليوز 2020
متابعة
0 تعليق

Ahdath.info

شهدت الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء، الرقم الأسوأ في عدد الإصابات اليومية بكورونا منذ بداية الجائحة.

وأظهر إحصاء أجرته رويترز، أن عدد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة ارتفع بأكثر من 47 ألفا يوم الثلاثاء، في أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات بالبلاد منذ بداية الجائحة.

وأصبحت ولايات كاليفورنيا وتكساس وأريزونا بؤرا جديدة للمرض التنفسي الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، حيث سجلت ارتفاعا قياسيا في عدد الإصابات.

وكشف تحليل أعدته رويترز، أمس الثلاثاء، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد زادت لأكثر من مثليها في عشر ولايات أمريكية في شهر يونيو المنصرم.

وسجلت ولاية أريزونا أكبر قفزة في أعداد الإصابات خلال الشهر فزادت بنسبة 294 بالمئة تلتها ساوث كارولاينا ثم أركنسو. وزادت الإصابات لأكثر من مثليها كذلك في ألاباما ونيفادا ونورث كارولاينا وأوكلاهوما ويوتا.

وعلى مستوى البلاد زادت حالات الإصابة بنسبة 43 بالمئة على الأقل، وارتفعت الوفيات بنسبة 20 بالمئة. ومازالت بعض الولايات لم تسجل حالات اليوم.

وفي الأسبوع الماضي سجلت 21 ولاية أمريكية معدلات إصابات مؤكدة تزيد عن مستوى خمسة بالمئة الذي تعتبره منظمة الصحة العالمية مقلقا. وسجلت أريزونا أعلى معدل وبلغ 24 بالمئة.

وفي حين تشعر أغلب دول العالم أن الأسوأ قد انقضى في هذه الجائحة ما زالت الولايات المتحدة وعدد قليل من الدول تشهد زيادات في أعداد المصابين.

وفي الأشهر الستة منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية لأول مرة عن ظهور بؤر عدوى بالتهاب رئوي غامض في مدينة ووهان الصينية، أصاب فيروس كورونا المستجد أكثر من 10 ملايين 434 ألف شخص حول العالم وخلف أكثر من نصف مليون وفاة.

ويوجد في الولايات المتحدة وحدها أكثر من مليوني و630 ألف حالة إصابة، وما يزيد عن 127 ألف حالة وفاة.

وساعدت الاستجابة الوطنية القوية وفرض إجراءات العزل العام وجعل وضع الكمامات إلزاميا في الأماكن العامة في السيطرة على الجائحة في العديد من دول آسيا وأوروبا، لكن في الولايات المتحدة أصبح وضع الكمامة مسألة سياسية خلافية واستأنفت العديد من الولايات العمل دون أن تصل إلى المستويات الصحية المطلوبة للقيام بذلك بشكل آمن.

تعليقات الزوّار (0)