شهران حبسا نافذا ل "راقي" الفقيه بنصالح ومساعدته

الخميس 2 يوليوز 2020
الكبيرة ثعبان
0 تعليق

Ahdath.info 

شهران حبسا نافذا وغرامة ألف درهم، هو الحكم الذي أدانت به المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح، مساء أمس الأربعاء ، شخص يمتهن الرقية الشرعية ومساعدته، بعد متابعتهما في حالة اعتقال من طرف النيابة العامة بتهم تتعلق بالنصب وعدم التقید بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومیة خلال فترة الطوارئ الصحیة، وعدم استعمال الكمامة كل منهما حسب المنسوب إليه.

محكمة الفقيه بنصالح ، أصدرت أيضا حكما ببراءة المتهمين من النصب وإدانتهما بباقي التهم ، حيث تم استئناف الحكم من طرف النيابة العامة .

وقضت هيئة الحكم بذات المحكمة على 17 امرأة توبعت في حالة سراح في نفس الملف بغرامة مالية قدرها 300 درهما لكل واحدة من أجل عدم استعمال الكمامة وعدم التقید بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومیة خلال فترة الطوارئ الصحیة ، مع الصائر تضامنا بين المتهمين 19 والإجبار في الأدنى .

أما وقائع هذا الملف ، تعود إلى تاريخ 17 يونيو الماضي ، حين تم توقيف " راق شرعي " ومساعدته من طرف عناصر الشرطة التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح بعد ضبطهما متلبسين باستقبال 17 امرأة داخل مسكن وسط المدينة، والقيام بطقوس غريبة على إيقاع قوي لتراتيل أزعجت ساكنة الحي.

التوقيف جاء على إثر معلومات توصلت بها مصالح الشرطة تفيد بتوافد أعداد مهمة من النساء على مسكن يشتبه في استغلاله لممارسة ما يسمى ب " الرقية الشرعية " وأعمال الشعوذة، في خرق سافر لتدابير حالة الطواريء والتوجيهات الرسمية الصادرة عن السلطات الأمنية والصحية بخصوص احترام التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات البشرية التي من شأنها تهديد السلامة الصحية للمواطنين.

وبأوامر من النيابة العامة المختصة تم وضع المشتبه فيه الرئيسي (36 سنة) ومساعدته (31 سنة)، رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث لمدة 48 ساعة ، والاستماع في محاضر رسمية للنساء السبعة عشر قبل إحالتهم جميعا على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح ، الذي أمر بإيداع "الراقي الشرعي" السجن الفلاحي بالمدينة قيد الاعتقال الاحتياطي ومتابعته في حالة اعتقال ، ومتابعة مساعدته والضحايا 17 من النساء في حالة سراح .

 

تعليقات الزوّار (0)