تقرير عن تداعيات كورونا .. ارتفاع الهجمات الالكترونية وتسويق المنتجات الصحية المزيفة

الخميس 9 يوليوز 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

تبقى الأزمات على مر التاريخ مدخلا للربح بطرق ملتوية، من خلال استغلال حالة الخوف والترقب والجهل بأصل الأشياء، وقد كانت جائحة كورونا كباقي الأزمات فرصة لعدد من المجموعات الإجرامية من أجل ترويج وتهريب عدد من المنتجات ذات صلة بفيروس كورونا، سواء تعلق الأمر ببرمجيات، أو منتجات صحية مزيفة تفتقد للمعايير الصحية.

وكشف بحث جديد لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة،نشر أمس الأربعاء 08 يوليوز، قدرة عدد من المجموعات الاجرامية على إعادة تنظيم نفسها مستغلة عددا من الثغرات، تزامنا مع تزايد الطلب على المنتجات التي تفتقد المعايير الصحية، مستغلة التخبط حول طبيعة المرض، وانتشار العديد من الإشاعات والمعطيات المغلوطة حول طرق العدوى والوقاية والشفاء.
وكشف البحث الذي قدم تحت عنوان "الاتجار بالمنتجات الطبية ذات الصلة بكوفد-19، تهديد للصحة العامة"، عن المخاطر الصحية الكبيرة التي تشكلها بعض المنتجات الطبية التي تروج دون رقابة عبر العالم الافتراضي، أو التهريب، مما يضعف مناعة الجسم، ويأتي بنتائج عكسية.

وكشف التقرير أن حالات الخداع المسجلة تمت على مستوايات جد عالية، وكان ضحيتها بعض الدول بسبب الهجومات الإلكترونية التي تجاوزن 1500 هجوما خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2020، كما تم استنساخ مواقع لشركات معروفة لتمرير صفقات باسمها، إلى جانب استخدام برمجيات خبيثة قاسمها المشترك فيروس كورونا.

وحذر التقرير من الفجوات والتقنية التي لا تصمد أمام التنظيم المتقن للمجموعات الاجرامية على المواقع الالكترونية، حيث ارتفعت نسبة الشراء عن بعد مما يسهل عمليات الاحتيال والخداع، وتزيد صعوبات التصدي للظاهرة بسبب قدرة هذه المجموعات على تطوير نفسها مع الجائحة من خلال التصنيع والترويج والتسويق والتهريب

تعليقات الزوّار (0)