اعميار يتحسر على ارتماء "بام" وهبي في أحضان البيجيدي

الإثنين 13 يوليوز 2020
أوسي موح لحسن
0 تعليق

AHDATH.INFO

انتقد عبد المطلب اعميار اللقاء بين قيادتي الأصالة والمعاصرة والعدالة التنمية الأحد 12 يوليوز 2020, وعبر في تدوينة له عن تحسره من ارتماء الجرار في أحضان المصباح, وحذر من أن "كلفتها ستكون غالية".
عبد المطلب اعميار القيادي  بحزب الأصالة والمعاصرة, ومباشرة بعد نشر صورة اللقاء , كتب في تدوينة على مواقع التواصل الاجتماعي  " لو قرانا الصورة بنقيضها، بما كان يسميه الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز بالصورة- النفي، لكانت رديفا للخواء، وللفراغ، وللعدم...", ويضيف
"هي ليست منتوجا لذكاء استثنائي، ولا إنجازا لعبقرية معينة، ولا توليفة لسياسة الكبار، إ نها مونطاج لفوتوشوب سياسي ابتدأت فصوله منذ شهور بإخراج ردىء يشبه كثيرا مشاهد المسخ عند كافكا...غير أن هذه اللوحة، عشية2021, لا تحتاج لتوقع حجم الخسائر والهزائم المستحقة منذ الآن ....وكم ستكون كلفتها غالية".
ورد آخرون على تدوينة اعميار بأن وهبي يبحث عن "صكوك الغفران وشهادة حسن السيرة", فيما يخر آخر من الأمين العام للجرار بقوله " افتقدت البوصلة عند وهبي...", واتهمه آخر بأنه سيجعل من الأصالة والمعاصرة " ملحقة ديال العدالة والتنمية".
عبد المطلب أعميار أحد العقول المفكرة في الحزب , أعاد كتابة تدوينة ثانية, وهي كلها حسرة على مآل حزبه قائلا : "بعد هذه الصورة" التاريخية"، سيصبح البام حزبا عاديا وطبيعيا بفضل" الذهاء الاستثنائي" لكل من ساهم في إخراج هذه اللقطة التي ستمنح للجرار مشروعية تواجده في المشهد السياسي. وسيتخلص من كل الطعون التي شككت في مشروعية وجوده. ..(هكذا بكل بساطة)ومن الآن فصاعدا لن يصبح البام حزب الدولة" وحزب " التحكم"، وحزب " المخزن" و"حزب البؤس"...لن يصبح و"افدا جديدا" بفضل تأشيرة حسن السيرة التي سيمنحها إياه حزب العدالة والتنمية الذي أصبح يهندس المشهد السياسي على مقاسه.
لكن، كيف غاب على كل المنتسبين للبام هذه " التخريجة الواعرة" منذ سنوات، وكيف خانهم ذكاؤهم الجماعي منذ تأسيس هذا المشروع، وقد مرت عليهم عواصف التأسيس ورياح " الربيع" المخدوم، وغير المخدوم...ليجدوا أنفسهم اليوم أمام هذا المشهد الاستثنائي، في زمن تحولت فيه السياسة إلى مجال بدون هوية، ولا مشروع، ولا موقع.؟؟؟؟".
, وكان وهبي مرفوقا بفاطمة الحساني، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، و رشيد العبدي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في حي الليمون بالرباط يوم الاحد 12 يوليوز 2020 في ضيافة غريم حزبه العدالة والتنمية, وكان في انتظارهم سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب المصباح وسليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وجميلة المصلي، عضو الأمانة العامة لذات الهيئة السياسية.
ومن خلال تصريحات العثماني , فان الجانبين لم يطويا بعد صفحة الخلافات بينهما, خاصة أن  شدد على ضرورة وضع النقط على الحروف, بالحاحه على ضرورة "الوقوف عند أسباب ودواعي ما يمكن وصفه بـ”التوترات” التي بصمت علاقة الحزبين خلال فترات سابقة والتداول في الصيغ الممكنة للعمل سويا على معالجتها حاضرا ومستقبلاّ".
ورمى العثماني الكرة في مرمى الأجهزة التقريرية للحزبين معا باشارته أن النقاش السياسي  داخل أجهزة ومؤسسات الحزبين معا هي المخولة لتحديد "طبيعة العلاقة السياسية بين الحزبين وإمكانيات خلق تحالفات سياسية مستقبلا".
في المقابل, حرص موقع حزب العدالة والتنمية في تغطية له, على وضع اللقاء في اطاره بالتأكيد أنه "في سياق اللقاءات التي يعقدها حزب "الجرار" مع الأحزاب السياسية ببلادنا" أي أنه بطلب من وهبي بعد انتخابه أمينا عاما, ودون أن ينفي أن العلاقة بين الحزبين كانت أهم ما طرح على جدول الأعمال الى جانب مناقشة الظرفية السياسية والمرحلة التي نعيشها. وأعاد المصدر ذاته التأكيد على أن "اللقاء أكد على أهمية الانفتاح على الحوار لمعرفة أسباب التوترات التي ميزت العلاقة بين الحزبين، طيلة المراحل الماضية، وكذا معالجتها". قبل أن يشير بشكل مبطن الى كما يعيبه المصباح على غريمه الجرار وهو "استقلالية القرار الحزبي" باشارته أن "مستقبل المشهد الحزبي بالمغرب، يجب أن يكون متنوعا، فيه أحزاب سياسية مستقلة، ذات قرار سياسي مستقل، مواطنة، تخدم مصالح المواطنين".

تعليقات الزوّار (0)