مجلس المنافسة يوصي بإلغاء "الكريمات"

الثلاثاء 14 يوليوز 2020
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

المنافسة الحقيقية رافعة للنموذج التنموي الجديد. كانت تلك أهم خلاصة التقرير السنوي الذي صادقت عليه الجلسة العامة لمجلس المنافسة.

الريع, الاستغلال التعسفي لوضع مهيمن, التركيز الاقتصادي وكذلك التواطئ بين مجال الأعمال والسياسة,ممارسات تتنافى مع بيئة اقتصادية سليمة يشير التقرير الذي شدد على أن الحل يقتضي أسس منظومة وطنية حقيقية ومندمجة للمنافسة،تتحمل فيها المسؤولية جميع المؤسسات, دولة وبرلمان والسلطتين القضائية والاستشارية وكل هيئات التقنين والحكامة إلى جانب المجالات الترابية والمقاولات والمجتمع المدني.

فحكامة وتقنين المنافسة أمر معقد,لذلك لامناص من انخراط الجميع لاسيما جميع مؤسسات الحكامة المعنية بمحاربة الرشوة وربط المسؤولية بالمحاسبة, وحماية الأجيال الجديدة لحقوق الإنسان، ومراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، ومحاربة جميع أشكال الاختلالات الاقتصادية من قبيل الريع، والتملص الضريبي، والزبونية في مجال الصفقات العمومية والتدبير المفوض للخدمات العمومية وغيرها من الممارسات غير المشروعة.

لكن إرساء منظومة سليمة يتطلب تطبيق عدة تدابير مصاحبة يشترط المجلس.

هذه التدابير تتوزعب ما بين  ضمان مبدإ تكافؤ الفرص والمساواة بين المقاولات والمستهلكين والمجالات الترابية إزاء الفعل الاقتصادي عبر التطبيق الصارم للقانون ذي الصلة, وذلك فضلا عن تخليص الاقتصاد  الوطني  من مظاهر الريع والاستغلال التعسفي لوضع مهيمن وأشكال الاحتكار والآثار السلبية المترتبة عن عمليات التركيز الاقتصادي والتواطؤ بين كل من عالم السياسة والأعمال.

لكن أيضا رفع الحواجز التي  تحول دون دخول منافسين جدد إلى السوق إلى جانب  إلغاء الامتيازات التي تتجسد في منح المأذونيات والرخص في جميع قطاعات النشاط الاقتصادي.

تعليقات الزوّار (0)