اضطرابات نفسية وسكري .. مخاطر صحية تهدد عشاق السهر

الثلاثاء 28 يوليوز 2020
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

النوم ثم النوم، النصيحة الأكثر تداولا على لسان الأطباء من أجل صحة متوازنة. قد يبدو الأمر صعبا اليوم بسبب نمط الحياة العصري، لكن الدراسات توصي بضرورة أخذ القرار لضبط منبه الجسم، حتى يصبح النوم الصحي جزء من نمط الحياة اليومي، وفي هذا الإطار أشارت دراسة في مجلة Chronobiology International ، أن النوم في ساعات محددة يساهم في إطالة العمر.

ودرس الباحثون في هذه الدراسة سجلات تخص أزيد من 433 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 38 و73 عاما، عرّفوا أنفسهم إما بمجموعات "الصباح المحدد" أو "الصباح المعتدل"، أو "المساء المعتدل" أو "المساء المحدد"،  وذلك على مدار 6 سنوات ونصف، ليجدوا أنه بالمقارنة بين مجموعات "الصباح المحدد"، فإن فترة "المساء المحدد" تزيد خطر الوفاة من أي سبب مرضي، بنسبة 10%.

وتبين أن محبي الاستيقاظ ليلا يشهدون ضعف احتمال الاصابة باضطراب نفسي في وقت مبكر، و30% أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري. وكانت مخاطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي أعلى بنسبة 23%، وأمراض الجهاز الهضمي أعلى بنسبة 22%.
وتشمل الاضطرابات المعدية المعوية حالات مثل الإمساك، ومتلازمة القولون العصبي والبواسير والشقوق الشرجية، والخراجات حول الشرج والالتهابات، والتهاب القولون والسرطان.

وخلصت الدراسة إلى ضرورة التدرب على النوم الصحي بالتدريج، ففي حال كنت من محب السهر، يمكنك أن تنقص بالتدرج 10 دقائق كل يوم لتنام باكرا عن الوقت المعتاد، إلى أن تصل لساعات النوم باكرا، مع التخلي عن استخدام الهواتف الذكية قبل النوم بدل حملها إلى الفراش، حيث أشارت الدراسات أن نفسية الفرد تضعف أمام شاشة الهاتف ليجد نفسه تائها بين المحتويات لساعات متأخرة، وأوصت الدراسة بأن الساعات التي يجتاجها البالغ تتراوح ما بين 6 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة، مع الحرص على الاستيقاظ باكرا في نفس الوقت يوميا، مما يساعد الساعة البيولوجية للجسم على التأقلم للاستيقاظ دون منبه مع الوقت.

 

تعليقات الزوّار (0)