أطباء طنجة يشتكون غياب الدعم بعد تعرضهم لعدوى كورونا ويطالبون وزير الصحة بالتدخل العاجل

الإثنين 10 غشت 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

انتقدت شغيلة القطاع الصحي المنظوية تحت لواء النقابة الوطنية للصحة بطنجة، الجامعة الوطنية لقطاع الصحة بطنجة، النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بطنجة، الجاممعة الوطنية للصحة، النقابة الوطنية للصحة العمومية، ما وصفته ب"الحصاد المر لسياسات التقشف، المتبعة منذ سنوات في مجال الصحة"، ما انعكس على طريقة التعاطي مع الحالات الحرجة لمرضى كورونا بسبب قلة الإمكانيات.

وسلطت الرسالة المفتوحة التي وجهها التنسيق النقابي لوزير الصحة خالد آيت الطالب يوم الجمعة 7 غشت، الضوء على العديد من الصعوبات التي تتعرض لها الأطقم الطبية خلال مواجهتها لجائحة كورونا داخل المستشفيات، مما جعلها عرضة للعدوى، "بدون مساندة ولا دعم من المسؤولين بقطاع الصحة إقليميا ولا جهويا، حيث أن جل الأطر الصحية المصابة تبقى في منازلها يومين الى ثلاثة قبل نقلها الى المستشفى".

وحمل التنسيق النقابي الخماسي وزير الصحة كامل المسؤولية عن الوضع الذي آلت إليه المنظومة الصحية بطنجة، مع المطالبة بتدخل عاجل للتوصل إلى مقاربة تشاركية في تدبير القطاع بالإقليم والجهة، مع المطالبة بتوظيف مباشر ومستعجل للأطر التي يحتاجها القطاع، وتسريع وتيرة الكشف، بخلق وحدات متنقلة وقارة، وفتح مؤسسات أخرى للكشف المبكر بالإقليم، مع تميكن العالمين في القطاع من مستحقاتهم في التعويضات، وإيلاء عناية للمصابين منهم ولعائلاتهم في الكشف والإيواء، مع توفير حاضنات لأبناء العاملين بالقطاع الصحي.

تعليقات الزوّار (0)