حنان رحاب تدعو للتخلي عن الحسابات الضيقة والمزايدة السياسوية لإنجاح فترة ما بعد كورونا

الثلاثاء 11 غشت 2020
أو سي موح لحسن
0 تعليق

Ahdath.info

أكدت حنان رحاب نائبة الفريق الاشتراكي بمجلس النواب اليوم الثلاثاء على الفعالية والحكامة الجيدة التي دبرت بها لجنة اليقظة الاقتصادية مرحلة جائحة كوفيد، معتبرة أن تلك الإجراءات التي تم القيام بها كان لها صدى على أرض الواقع، ومست بشكل مباشر  المواطن المغربي.
وأشارت نائبة رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب في حضور محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الادارة، أن السرعة في الأداء والقدرة على اتخاد القرار كان أساسيا، مؤكدة أن هذا يجب أن يستمر في نفس المستوى، كما أن تنزيل مضامين وتوجيهات الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الواحدة والعشرين لعيد العرش  يجب أن يتم بنفس السرعة وبنفس الدقة .
وأشارت البرلمانية الاتحادية أن النقاش حول الموضوع يهم الحكومة كما يهم  البرلمان أيضا، مضيفة أن أية نقاشات خارج هذه الفضاءات مرحب بها شريطة أن تكون في إطار ذلك الجو التفاعلي الذي سيعزز الثقة التي تم بناؤها منذ أول يوم للحجر الصحي إلى الآن.
وبرر ت البرلمانية عن الفريق الاشتراكي ذلك بأن محاولة تقزيم دور الحكومة من خلال وزارة المالية او لجنة اليقظة الاقتصادية سيكون له تأثير سلبي على المواطن الثقة ومنسوب الثقة  الذي أصبحت ملموسة في العلاقة مع الدولة و المؤسسات . وأكدت البرلمانية انه "لانريد أن نكون جزءا في حسابات لا نعرفها، كما لا نريد أن نكون طرفا في نقاشات هامشية تحبط آمال المغاربة وتفقدهم الثقة في ما تتخده المؤسسات من قرارات وإجراءات " .
وأشارت رحاب حنان أن "المبالغ المخصصة لصندوق الاستثمار الاستراتيجي مهمة جدا والتي ستمول بها البنيات التحتية وانعاش الاقتصاد وخلق مناصب الشغل وتوسيع الحماية الاجتماعية"، واعتبرت تلك المطالب هي نفسها التي يتضمنها البرنامج الانتخابي لكل الأحزاب السياسية، لكن لا أحد استطاع تنفيذها"، وأكدت في هذا السياق انه حان الأوان لاخراجها لحيز التنفيذ".
وطالبت بتنفيذ تلك المشاريع المبرمجة حتى لا يستغل أي طرف كان المغاربة" ، وقالت بصريح العبارة ان " الفريق الاشتراكي يرفض الاستغلال السياسوي لهذه الإجراءات "، واعتبرت " أننا لا زلنا في نفس لحظة الإجماع الوطني والوحدة الوطنية والتعبئة الجماعية ونفس الروح التي تلت فترة أزمة جائحة كورونا أي منذ 18 مارس" . ورفضت البرلمانية العودة إلى الوراء بسبب التسخينات الانتخابية' لأن من شأن ذلك تقويض الثقة المبنية لحد الآن واعادة الإحساس بالإحباط لدى المواطن" .
وأكدت مرة أخرى حنان رحاب أن إصلاح الإدارةالعمومية أو القطاع العام ورش مهم، وانه كان مضمون خطابات ملكية متعددة دون أن يتم تحقيق تقدم فيه "، واعتبرت أن الوقت حان لتنفيذ الإصلاح ، وهو ما لن يحسب فقط لوزير المالية وإصلاح الإدارة محمد بنشعبون ولا الى حكومة سعد الدين العثماني ، ولكن إلى المغاربة كلهم". وسيؤكد مرة أخرى أن المغاربة في حالة الإجماع الوطني يستطيعون تحقيق التغطية الصحية وإصلاح القطاع العام ، وأنهم قادرون على تحديد أولويات الاستثمار مع ضمان الحكامة الجيدة للمال العمومي ".
و طالبت أيضا بالتخلي عن  الحسابات الشخصية الضيقة ، والابتعاد عن المزايدات السياسوية من أجل محطة انتخابية  عابرة"، مشيرة أن " فترة الحجر الصحي كشفت عن الاحتياجات الحقيقية للمواطن المغربي والقدرات المتوفرة لبلادنا وما تستطيع القيام به في فترات الإجماع الوطني".

تعليقات الزوّار (0)