أفكار شاردة.. ديوان شعري جديد للفنانة والاديبة لبابة لعلج

الأربعاء 12 غشت 2020
محمد معتصم
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعد ديوانها الاول " شذرات " ، أصدرت الفنانة  التشكيلية و الأديبة لبابة لعلج  ديوانها  الشعري الثاني باللغة الفرنسية والذي اختارت له عنوان " افكار شاردة "، الديوان  قدم له  كل من الباحث الأكاديمي الدكتور حسن لغدش والناقد الفني حسن نرايس، وترجمه إلى العربية الناقد الجمالي عبد الله الشيخ .

تقول لبابة لعلج :  متأملة شساعة الكون، تراودني فكرة الشرود من فكر إلى آخر دون شراك أو عقال. بلا خيط أحمر! مع "أفكار شاردة" يتواصل السفر بوتيرة الترحال".

وكتب حسن لغدش في تقديمه للكتاب :" التجربة الحقيقية التي تتيح لنا الكتابة هي القراءة. في عمل الفنانة الشاعرة لبابة لعلج الموسوم بـ "أفكار شاردة"، يستوجب تحديد الخطوط العامة لفكر جوال ومثير للشجون إمكانية كل قبض حسب تغيير شخصي. بتلوينه العام، يتعارض هذا المنجز مع هم العرض التمثيلي، ومع منطق المشابهة، فهو يستبدل منطق الحلم بالتسلسل المحدث للوقائع، ويفضل المصادفة.

فرغم كون النص ينحو أحيانا نحو الأمثولة(Allégorie )، فهو يمشهد شكلا وسيطيا بين الواقع والأسطورة، بمعنى إعادة تأليف تاريخي تخييلي. يتعلق الأمر، في الواقع، بالتفريج عن خيبات الحياة.

لكن الأمر ليس انطواء على الذات، بالعكس، لخلق الطاقة وانبساط الأنا اللذين لا غنى عنهما. لكن لا يمكن تقدير النص فنيا إلا بشرط عدم إخفاء صعوبة قول الواقع، خاصة عندما يكون منفلتا، محيرا، ومربكا. لهذا، أليس حلم اليقظة هو الكارثة الافتراضية التي تمرست عليها المعرفة؟ إذا تطور حلم يقظة الشاعرة على منحدر الرغبة، منحدر الأفكار الرؤيوية، سيقود إلى رفض الجمود، والتنديد بتحجر اليومي".


اما الناقد  الفني حسن نرايس فاكد بأن أفكار لبابة لعلج ليست كالأفكار الأخرى متأملا عوالمها الفنية والمعرفية في مقاله الافتتاحي ، الذي ننشر جزء منه : ".. بعض الجمل و العبارات التي اخترناها من ديوان "أفكار شاردة" للفنانة لبابة لعلج، عبارات وجمل تلخص بجلاء ما تتضمنه النصوص الشعرية من تساؤلات وأسئلة...
"الهنا والهناك"، "الحلم"، "الخيال"، "التيه"، "الجغرافيا"، "الحدود"، "الحب"، "الكراهية"، "الرحلة والرحلات والأسفار"، "السماء والجبل المرتفع"، "اللامتناهي واللامحدود"، "الابتعاد"، "العزلة"، "الانعزال"، "التحرر"، "الباب المفتوح"، وأخيرا "اللوحة"...
لوحة آتية من بعيد، والقصيدة لوحة هاهنا، بالألوان تارة، وبالأسود تارة أخرى، لوحات شعرية تخترق التفاصيل وتعيد ترتيب الفرد بالذات في مكان حيث لا مكان، في زمن حيث لا زمن ! هناك فقط ذاكرة المكان وذاكرة الزمن كمكونين مركزيين من مكونات النصوص التي تتفاوت بين الطول والقصر...
الحياة قصيرة، والزمن محدود، وحياة القصائد طويلة، وزمن اللوحة لا محدود... هناك التيه، هناك الأسفار والترحال، وهناك البعد والابتعاد، وهناك البسمات على القسمات، وهناك أيضا العار على الجبين بالوصمات !
تملك الفنانة ألوان الكون، يمكنها أن تستهيم على مهل... وتعيد تدليك هذا العالم المثنى، وأحيانا القاسي جدا بإعادة رسم فروقاته".

للتذكير  فإن رواق المركز السوسيوثقافي التابع لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بتطوان  احتضن  مؤخرا برسم هذا الموسم الثقافي الجاري معرضا  تشكيليا فرديا للفنانة و الأديبة لبابة لعلج قدمت فيه جديد إبداعاتها الفنية تحت شعار "المادة بأصوات متعددة".
بالموازاة مع هذا الحدث الفني نظم  المركز المذكور بشراكة مع المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان  لقاء مفتوحا مع  هذه المبدعة   حول إصدارها  الفني الأول  "شذرات" في نسختيه الفرنسية والعربية  من تقديم الباحث الجمالي  بوجمعة أشفري و الكاتب والأستاذ الباحث رشيد دواني ، حيث سير هذا اللقاء أحمد فاسي ( كاتب وناقد فني) وساهم في إغناء حلقاته الفكرية كل من ادريس كثير ( كاتب وباحث جمالي)و نورالدين ضرار ( كاتب وشاعر) و شفيق الزكاري  (فنان تشكيلي  وناقد).

‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬لبابة لعلج (مواليد فاس)  استطاعت أن ترسخ حضورها النوعي داخل المشهد الإبداعي الوطني والدولي من خلال معارضها الجماعية ولقاءاتها الفكرية، طالقة العنان لزاد خيالها الجامح الذي أثرى أعمالها التشكيلية ذات المحاور الوجودية والجمالية المتعددة، حيث اشتغلت على الحروفية، والأبيض والأسود، والفن الخام، والبعد العجائبي، والمادة غير الصباغية، والتشكيل والملحون.

وصدرت حول تجربتها الإبداعية عدة منشورات من بينها: "بزوغ غرائبي"(دليل معرض فردي   بالصويرة)، "عوالمــــــــــي"(مونوغرافيا)، "المادة بأصــوات متعددة"(مؤلف جمالي حول تجربتها)، "شذرات"(ديوان شعري) . من مؤلفاتها قيد الطبع:  ، "تشكيل وملحون" (كتابات و لوحات)، "سيدات العالم: بين الظل والنور" (مؤلف جمالي للباحث والكاتب ادريس كثير)  ، ”تصوف وتشكيل" (كتابات و لوحات)، " شعر و تشكيل " (كتابات و لوحات) ،"موسيقى وتشكيل" (كتابات و لوحات)، "أيقونآت التشكيل بصيغة المؤنث " (كتابات و لوحات)، "همس الصمت" (كتابات و لوحات)،"تجريد وإيحاء"(مؤلف جمالي حول تجربتها) ...

وتوج مؤخرا مسارها الإبداعي  بالدكتوراه الفخرية من طرف منتدى الفنون التشكيلية ا لدولي في اطار حفل تكريمي أقيم بالفضاء الثقافي لوزارة الاتصال بايموزار كندر ، وذلك بحضور عدد وازن من النقاد والباحثين الجماليين ، حيث تعزز هذا الحفل بتقديم وتوقيع كتابها  الشعري  "شذرات" . تم تكريمها بفضاء دار الصويري  في إطار معرضها الفردي  المقام تحت عنوان "بزوغ غرائبي"، وذلك من لدن جمعية الصويرة موكادور بمشاركة صفوة من النقاد والإعلاميين والباحثين الجماليين.

تعليقات الزوّار (0)