ينهي حياة 11 مليون شخص سنويا .. منظمة الصحة تحذر من "الإنتان" داخل الدول منخفضة الدخل

الخميس 10 شتنبر 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

11 مليون شخص يفارق الحياة سنويا، بسبب الإنتان (تعفن الدم) الذي يستهدف بالدرجة الأولى الفئات الضعيفة، حيث أظهرت الارقام أن 85 في المائة من الحالات تسجل بين صفوف المواليد الجدد والنساء الحوامل والأشخاص في وضعية هشاشة اقتصادية اجتماعية، كما يتسبب في الإعاقة للملايين في ظل مخاوف من وجود أرقام أضخم بسبب جهل العديد من المرضى بطبيعة هذا المرض داخل البلدان منخفضة الدخل حيث الرعاية الصحية في أسفل سلم الأولويات.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية في بيان لها، أن معظم الدراسات المنشورة حول تعفن الدم تم إجراؤها في مستشفيات ووحدات عناية مركزة في الدول ذات الدخل المرتفع، ولم تقدم سوى القليل من الأدلة عن الحالة في بقية أنحاء العالم.

ويحدث تعفن الدم أو الإنتان نتيجة لاستجابة الجسم للعدوى، إذ يطلق الجسم عادة مواد كيمائية في مجرى الدم لمحاربة العدوى فيحدث الإنتان نتيجة لاستجابة غير متوازنة من الجسم لتلك المواد الكيميائية، مما يؤدي إلى حدوث تغييرات قد تتلف أعضاء في الجسم، وبرزت المخاوف من هذا المرض في ظل جائحة كورونا، بعد أن أظهرت بعض المعطيات أن مرضى كورونا في حالة حرجة، وباقي الأمراض المعدية هم الأكثر عرضة للإصابة بتعفن الدم مما يؤدي إلى الوفاة.

ويعرف العالم سنويا 49 مليون إصابة بتعفن الدم، نصفها بين صفوف الأطفال، ويبقى الجانب المحزن في هذا الرقم أن النصف فقط يمكنهم التعافي تماما، بينما يتهدد الموت البقية بعد عام من الإصابة، والأكثر حظا يعيش بإعاقة طويلة الأمد، وذلك بسبب غياب التشخيص المبكر وخطة العلاج المناسبة.
وسلطت منظمة الصحة الضوء على أكثر الحالات التي تهدد بالإصابة، وفي مقدمتها الالتهابات المرتبطة بالولادة، والمضاعفات التي تعقب الإجهاض أو العدوى بعد الولادة القيصرية، والمثير للاهتمام أن ما يقارب النصف من المرضى (49 في المائة)، تعرضوا لانتان الدم بسبب العدوى داخل المستشفيات!!

ومن الأعراض التي تصاحب تعفن الدم الطفيف، هناك ارتفاع في درجة الحرارة، ارتفاع في معدل ضربات القلب، وارتفاع في وتيرة التنفس، وفي حال تطور التعفن دون أن يعالج، تظهر بقع شاحبة اللون على الجلد، مع انخفاض في معدل التبول، وتغير القدرات العقلية مع غياب التركيز، وظهور رجفة بسبب انخفاض حرارة الجسم، مع حالة من التعب والضعف الحاد قد تصل للاغماء، مع انخفاض في عدد الصفائح الدموية.

تعليقات الزوّار (0)