بشاعة التكفير .. الحكم بالقتل تعزيرا على شقيقين استباحا دم والدتهما بالرياض

الإثنين 14 شتنبر 2020
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعد مرور أربع سنوات على الجريمة البشعة التي هزت السعودية، بعد إقدام شقيقين توأم متشبعين بالفكر الداعشي، على قتل والدتهما في رمضان 2016، قررت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية إصدار حكم بالقتل تعزيرا  للجانين  اللذين أعماهما الفكر الظلامي عن مراعاة الرابط المقدس الذي يجمعهما بالضحية.

وكان التوأم المتطرف قد قرر في غفلة من أسرتهما التخطيط لتصفية كل من يتقاسم معهما نفس المنزل، بعد أن اعتبرا أن أمهما البالغة من العمر 67 سنة، ووالدهما السبعيني، وشقيقهما البالغ من العمر 22 سنة، كفارا يحل استباحة دمائهم، حيث قاما باستدراج الأم إلى إحدى الغرف في المنزل وإمساك المتهم الثاني لها بقوة من الخلف ووضع يده اليسرى على فمها حتى لا يسمع صراخها وقيام المتهم الأول بطعنها عدة مرات في أماكن متفرقة من جسدها حتى سقطت على الأرض ثم قيام أخيه المتهم الثاني بنحرها بعد التخطيط لذلك مسبقا، وتجهيز أدوات جريمتهما البشعة بحجة كفرها.

وتم توجيه طعنات قاتلة للأب والشقيق وجهت له ضربات على الرأس واليدين باستخدام سواطير، إلا أنه تمكن من الهرب لينجو من الموت داخل منزل الأسرة في حي الحمراء بالرياض، وجاء الحكم حسب ما تم تداولته مواقع سعودية بعد "ثبوت إدانة المتهمين بانتهاج المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وبتكفير ولاة الأمر والعلماء ورجال الأمن وكذلك تكفير أفراد عائلتهما وتكفيرهما والدتهما واستباحة دمها باشتراكهما في قتلها عمدا وعدوانا على وجه الحيلة والخداع".

تعليقات الزوّار (0)