احتجاز وتضييق وإلحاق ضرر بالمعدات .. اليونسكو تحذر من قمع الصحفيين خلال تغطية الحركات الاحتجاجية

الثلاثاء 15 شتنبر 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

عشرة صحفيين فارقوا الحياة خلال تغطيتهم للحركات الاحتجاجية، خلال الخمس سنوات الماضية، وهو الرقم الذي اعتبرته منظمة اليونسكو، مؤشرا على ازدياد القمع الذي تتعرض له وسائل الإعلام الذي تجسد بشكل حاد خلال النصف الأول من سنة 2020، وفق الخلاصات التي تقد بها تقرير المنظمة الصادر أمس الاثنين 14 شتنبر.

وأشار التقرير الذي حمل عنوان " الحفاظ على حرية الصحافة في أوقات الاضطراب" أن الفترة الممتدة ما بين يناير و يونيو 2020، عرفت 21 حركة احتجاجية في العالم، عرفت تورط قوات الأمن في عدد من الانتهاكات ضد حرية الصحافة والاستعمال المفرط للقوة، كانت على شكل إلحاق ضرر بمعداتهم، مراقبتهم، مضايقتهم،ترهيبهم وتعريضهم للضرب والاعتداء  والاحتجاز وإطلاق النار و الاختطاف.

ورصد التقرير 500 انتهاك ضدد الصحفيين الذي عملوا على تغطية الحركات الاحتجاجية التي تمحورت حول الانتفاض ضد الظلم الاقتصادي، والفساد الحكومي، وتراجع الحريات السياسية .. كان آخرها الاعتداءات التي تعرض لها عدد من الصحفيين خلال تغطية حركة "حياة السود مهمة" بالولايات المتحدة، حيث استعملت الشرطة الرصاص المطاطي ضد الصحفيين مما تسبب في فقدان بعضهم لبصره.

ومن أهم التوصيات التي تقدم بها التقرير للحد من التضييق على الصحافيين أوقات الأزمات، تدريب الشرطة وقوات إنفاذ القانون على حرية التعبير وتوخي السلوك المناسب في التعامل مع وسائل الإعلام، إلى جانب توفير التدريب والمعدات المناسبة للصحفيين، بما في ذلك الصحفيون المستقلون الذين يكلفون بمهام ميدانية لتغطية المظاهرات ، و تعيين أمناء المظالم  لمحاسبة الشرطة على استخدام القوة ضد الصحفيين في المظاهرات.

تعليقات الزوّار (0)