M6 تسأل الجزائر: كيف لبلد غني بالبترول والغاز أن يفكر شبابه في "الحريك"؟

الإثنين 21 شتنبر 2020
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO

رسمت قناة "إم 6" الفرنسية الأحد 20 شتنبر صورة قاتمة للمشهد الجزائري من خلال حلقة متميزة عن الجزائر ضمن البرنامج ذائع الصيت "تحقيق خاص". وتساءلت القناة الفرنسية بعد رصدها لعديد الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها الشباب الجزائري "كيف لبلد غني بالبترول والغاز عكس جيرانه أن يفكر شبابه في الحريك باستمرار"؟ ليأتي الرد على لسان شاب جزائري قدم شهادته بوجه مكشوف في البرنامج يسمى مختار حين قال للبرنامج الفرنسي "إن سوء استخدام ثروات البلد هو السبب وإلا لكان الأوروبيون هم الذين يحلمون بالمجيءإلى الجزائر وليس العكس"، قبل أن يقول بشكل مؤلم إنه لا يخاف الموت في البحر لأن "من يحكمون حكموا على الشباب بأن يموت وهو على قيد الحياة رغم أن البلد غني جدا".

البرنامج توقف عند الجراك الجزائري الحضاري والمسالم، وعند رفض الجزائريين الاقتناع بأن عبد المجيد تبون هو رئيس شرعي لهم، وعند إصرارهم على أن "العصابة" مثلما يسمونها لازم تتنحا، مثلما توقف البرنامج عند وضعية الصحافة في الجزائر التي رسم لها صورة ولا أقتم راصدا اعتقال مراسل تي في 5 خالد الدغاغني بتهمة تغطية الحراك،

البرنامج تحدث أيضا عن كوارث العقار في الجزائر وعن الأصولية المتغلغلة في المجتمع هناك والتي تحلم بعودة أيام الجبهة الإسلامية للإنقاذ لكن هاته المرة بشكل آخر تحت غطاء دعوي وتربوي يستهدف الأجيال الجديدة، سواء من خلال مدارس تقدم للنشء تربية متطرفة أو من خلال نماذج في اليوتوب تبيع تصورا خطيرا للدين المظهري من خلال اليوتوبوز الشهيرة نور ذات الحجاب التي تجني من وراء فيديوهاتها ثروة طائلة وتجر وراءها عددا كبيرا من فتيات ونساء الجزائر مؤكدا في الوقت ذاته أن الشعب الجزائري يريد القطيعة المزدوجة، مع الدولة العسكرية ومع الدولية الإسلامية ويحلم ببمستقبل أفضل لا زال ينتظر تحققه إلى حدود الآن

تعليقات الزوّار (0)