حركة تصحيحية تنطلق من قلب مسقط رأس وهبي لتصحيح مسار الجرار

الأربعاء 23 شتنبر 2020
إدريس النجار
0 تعليق
Ahdath.info

 من قلب مسقط رأس الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أعلن ليلةيوم أمس الثلاثاء عن ميلاد حركة تصحيحية داخل حزب الجرار تزعمها غاضبون من داخل التنيظيم  الحركة حملت اسم  " لا محيد" من أجل " محاربة الإقصاء الذي ينهجهه  ثيار التجديد داخل الحزب"  الذي بحسبهم فرض هيمنته على كل الأجهزة التنظيمية  بشكل غير ديمقراطي.
 كما يتهمون الأمين العام للحزب ومن معه بسلك " مسار تحريفي للحيز بإدخاله في رهانات حزبية مصلحية وانتخابية بحثا عن مواقع انتخابية فجة". ويرى الغاضبون أن الحزب في سعيه ذاك  ابتعد عن مشروعه التأسيسي، وكشف بعض أفراد هذا الثيار أن الأمين العام لا يرى نصب عينه سوى أن يصبح وزيرا خلال التجربة الحكومية المقبلة وغير ذلك فهو مستعد ليدوس عن كل شيئ.
وقياسا على ذلك يؤكد غاضبون خرجت هذه الحركة الإصلاحية من بين مناضلات ومناضلي جهة سوس ماسة وقد دعوا  " جميع المناضلين إلى التعبئة من أجل التصدي لكل الانحرافات التي توقع عليها القيادة الحالية " كما دعوا إلى التعبئة من أجل " إنقاذ الحزب من الوضعية الحالية"
ثيار " لا محيد " برر ميلاده من قلب تربة سوس بكون الحزب يعيش اليوم في "وضعية إقصاء الرأي الآخر وكل من لا  يقدم الولاء للأمين العام مآله الابعاد".
وفي هذا السياق أعلنوا معارضتهم للجولة التي قام بها الأمين العام بين الأحزاب السياسية بهدف تقديم الولاء لحزب معين للحصول على الرضي التام ومنافع ذاتية في غياب انعقاد الأجهزة القانونية للحزب وانعقاد المجلس الوطني وانتخاب المكتب السياسي"  وصرحوا للجريدة بكون هذا الحزب لن يكون سوى العدالة والتنمية يعولون على الاستنارة بمصباح لبلوغ المنصب الحكومي.
حركة " لا محيد " التصحيحية  كشفت عن جملة " خروقات " قام بها الأمين العام في غياب الأجهزة التنظيمية" من بينها  ما أسموه "التزوير الخطير الذي قام به الأمين العام في بنود القانون الأساسي الذي صادق عليه المؤتمر الوطني للحزب كما اتهموه بتزوير توقيعات البرلمانيين من أجل تثبيت رئيس الفريق الموالي لتياره معتبرين أن ذلك يتنافى مع القانون ومع  مبادئ وأخلاقيات العمل السياسي "
ومن بين الاجراءات التي تروم الاقصاء تضيف الحركة التصحيحية" إصدار استمارة انخراط جديدة بالحزب تقوم على اساس التزكية للمناضل  من أجل السماح بالتحاقه بالحزب، وكشفوا أنها مغلفة بالإقصاء تروم تصفية من لا يرغبون في التحاقه أو تجديد انخراطه بالحزب، كما قام الأمين العام – يضيف الغاضبون – بإغلاق المقر الجهوي للحزب بأكادير ، واضاف ‘ليها خطوة جديدة تمثلت في طرد الموظف بالمنقر الجهوي وتوقيف أجرته مند يونيو من السنة الجارية لعدم تقديمه الولاء والانصياع لقرارات غير مبررة"

 

تعليقات الزوّار (0)