العيون عاصمة الصحراء المغربية ...اليونسكو توجه صفعة جديدة للوليساريو

الخميس 24 شتنبر 2020
أو سي موح لحسن
0 تعليق

Ahdath.info
بعد ان صنفت منظمة الأمم المتحدة للعلم والثقافة (اليونسكو) مدينة العيون كمدينة مغربية ، وعلى هذا النحو أدرجتها  ضمن  قائمة مع مدينتين مغربيتين حظيتا باللقب “مدن التعلم”، تكون هذه المنظمة الأممية قد وجهت صفعة جديدة للجمهورية الوهمية (البوليساريو) وكل الدول المناوئة للوحدة الترابية للمملكة.

يأتي ذلك بعد أن أصدرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، أمس  الأربعاء تؤكد فيه أن مدينة العيون المغربية  إلى جانب مدينتي بن جرير وشفشاون أصبحت تنتمي لشبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم برسم سنة 2020، وهو ما لم تستغسه جبهة البوليساريو الانفصالية وقيادتها في مخيمات الرابوني، وسارعت لمهاجمة الأمم المتحدة وهياكلها.

وأمام الصدمة الجديدة للوليساريو،  صدرت قيادتها أمس الأربعاء بلاغا تدعي فيه أن " أن منظمة  (اليونسكو ) بإقدامها على هذه الخطوة, تتحدى النظم الدولية"، بل اتهمت المنظمة ب  " الانحياز  للأطروحة المغربية"، وعادت لإجترار أطروحة "تقرير المصير "، ولم تكتف بذلك، بل هاجمت بعض الدول التي تقول انها تنحاز إلى المغرب ، وهو ما يؤكد تخبط الجبهة الانفصالية وانزعاجها من توالي الخيبات والتراجع بالاعتراف بها وانحسار المؤيدين للطرح الانفصالي.

وكان بلاغ للجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة قد أكد أن مدن بن حرير والعيون وشفشاون أصبحت تنتمي لشبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، التي تم إنشاؤها وفقا لـ"إعلان بكين حول مدن التعلم" المعتمد خلال المؤتمر العالمي لمدن التعلم، المنعقد في بكين بالصين ما بين 21 و23 أكتوبر 2013.

وأضاف المصدر ذاته أن اللجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة قامت بمواكبة مدن العيون وبن جرير وشفشاون، خلال مرحلة إعداد ملفات الترشيح، ودعوتها إلى التقيد بالشروط والمعايير التي وضعتها اليونسكو لاختيار المرشحين المستقبليين لانضمام لعضوية الشبكة، وذلك مباشرة بعد فتح باب الترشيح من طرف اليونسكو (معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة) لانتقاء مدن التعلم الجديدة برسم سنة 2020، لتحظى بعضوية شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم.

وأشار البلاغ إلى أن انتقاء المدن المغربية الثلاث يشكل إعلانا عن انضمام المملكة المغربية إلى هذه الشبكة هذه السنة، التي كانت تضم، إلى غاية سنة 2019، 174 مدينة من 55 دولة.

وأكد البلاغ أن انخراط المدن المغربية في هذه الشبكة سيسمح لها بتقاسم خبراتها في التعليم والتكوين والبحث مع المدن الأخرى، والاستفادة أيضا من أفضل الممارسات والتجارب الدولية الناجحة في مجالات التعلم مدى الحياة.

وتعمل شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم على تنمية وتطوير التعلم مدى الحياة في مختلف أنحاء العالم، من خلال تشجيع تبادل الأفكار والآراء بخصوص السياسات المعتمدة، وتبادل الخبرات وتقاسم التجارب الفضلى بين المدن الأعضاء، وتعزيز الروابط وتنمية الشراكات.

تعليقات الزوّار (0)