نقابة بسوق السبت تطالب باحترام البرتوكول الصحي وتزويد المؤسسات بالعدة الخاصة

الخميس 24 شتنبر 2020
الكبيرة ثعبان
0 تعليق

Ahdath.info

طالب المكتب المحلي لفرع سوق السبت للنقابة الوطنية للتعليم المنضوي تحت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، ب"السهر على احترام البرتوكول الصحي وتزويد المؤسسات بالعدة الخاصة بذلك" .
وكان مكتب الفرع قد عقد اجتماعه الأسبوعي الدوري يوم الأربعاء 17 شتنبر بمقر النقابة.
وخصص هذا الاجتماع ، حسب بلاغ للنقابة المذكورة توصل الموقع بنسخة منه، لتدارس مستجدات وقضايا الدخول المدرسي الجديد 2020 – 2021.
وذكر البلاغ ذاته ، أن المكتب بعد اطلاعه على تقارير لجن المؤسسات التابعة للنقابة تم تسجيل فيما يخص البرتوكول الصحي نقص مواد التعقيم و انعدامها أحيانا بالمؤسسات التعليمية، إضافة للخصاص الكبير في الموارد البشرية التي يمكن أن تسهر على احترام البرتوكول الصحي ( احترام التباعد، وضع الكمامات، تعقيم مرافق وحجرات المؤسسات، تنظيم عملية دخول وخروج التلاميذ) ، تعثر انطلاق الدراسة عكس ما هو مسطر في مخطط ومقرر وزير التربية الوطنية بشأن تنظيم السنة الدراسية.

صدور المذكرة المنظمة لتصريف الفائض عن المديرية الإقليمية مليئة بالأخطاء مما خلق ارتباكا واستياء عارما لدى الشغيلة التعليمية.أغلب المؤسسات التعليمية تعرف نقصا في الموارد البشرية ( أساتذة، حراس عامون، أعوان وعمال الحراسة والنظافة...)، ضعف في المعدات التعليمية والتجهيزات والبنايات الكافية مما جعل أغلب المؤسسات بل كلها يعرف اكتظاظا ( وصل الأمر إلغاء التفويج في المواد العلمية ببعض المؤسيات )، إضافة لاستمرار العمل والتدريس داخل حجرات البناء المفكك رغم مخاطره الصحية ورغم الوعود المستمرة لمسؤولي القطاع، والتأخر في إخراج البنايات الجديدة إلى حيز الوجود.
وأشار المصدر ، إلى ما أسماه "مصادرة حق التلاميذ في الانتقال من التعليم الخصوصي إلى التعليم العمومي"، وتوقيف النقل المدرسي لأبناء الدواوير المجاورة ( أولاد أيلول وأولاد ناصر نموذجا) مما يعرضهم للانقطاع والهدر المدرسي. وزاد يقول إن، "ما زاد معاناة التلاميذ إغلاق دار الطالب في وجههم بل وبعض داخليات المؤسسات، إضافة لتأخر الممون في تزويد المؤسسات بالكتب المدرسية وبالأعداد الكافية".

ودعا المكتب المحلي للنقابة أعلاه بعد إثارته لمشاكل الدخول المدرسي المسؤولين ، إلى معالجتها فورا ، وفي حالة ظهور حالات وبائية ضرورة الإسراع بإجراء الاختبارات الطبية واتخاد القرار اللازم للحد من انتشار العدوى حماية للتلاميذ والأطر العاملة. مع الإسراع بإخراج الحجرات الدراسية قيد التشييد إلى الوجود للحد من ظاهرة الاكتظاظ ونبه إلى أن جل المؤسسات التعليمية غير مجهزة بالمرة لإنجاز ما سمي التعليم عن بعد في حالة اعتماده.
وحمل المكتب المحلي لفرع سوق السبت من خلال البلاغ المديرية الإقليمية بالفقيه بن صالح لوزارة التربية الوطنية مسؤولية ما ستؤول إليه أوضاع القطاع بالإقليم.

تعليقات الزوّار (0)