كورونا تختطف البروفيسور محمد الدخيسي أحد مؤسسي الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة

الأحد 11 أكتوبر 2020
سعـد داليا
0 تعليق

Ahdath.info

فاجعة كبيرة رزئت بها الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة في فقدان البروفيسور " محمد الدخيسي " بعد إصابته بفيروس كورونا.

ويعد الفقيد أحد مؤسسي الجمعية والوجه البارز في تاريخ مسارها الجمعوي ، الراحل كان مشهود له بنضاله القوي رفقة زملائه وزميلاته بالمهنة، ودفاعه عن منظومة صحية عادلة تسمح بولوج كافة المواطنين للعلاج بشكل متكافئ ، وتُحصّن من وضعية المهنيين العاملين بالقطاع .

الفقيد البروفيسور محمد الدخيسي ظل دوما يرافع وينادي بضرورة التشبث بأخلاقيات المهنة وبالقيم النبيلة المؤطّرة لها، وحرص على أن يكون صوتا للطبقة الهشة والمقهورة اجتماعيا مبادرا لتأطير عدة خطوات خيرية وتضامنية بمنطقة الشرق مسقط رأسها أو وطنيا غيرها .
خبر وفاة البروفيسور محمد الدخيسي زوال الجمعة 9 أكتوبر 2020 بمستشفى ابن رشد نعته الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة ، والذي كالصاعقة على رؤوس زملائه بالجانب الصحي والمجال الحقوقي والسياسي ، بعد أن ترك بصمات كبيرة وراسخة في الساحة النضالية والحقوقية عامة وعلى المشهد الطبي خاصة، قام بدور كبير في التكفل بضحايا سنوات الرصاص صحيا واجتماعيا بجانب رفاقه الأطباء والمناضلين الحقوقيين في هذا الباب .
وكان البروفيسور محمد الدخيسي رأى النور في 1956 بالسعيدية تابع دراسته الابتدائية والإعدادية يوجدة حصل على شهادة الباكالوريا سنة 1973 ، بعدها التحق بكلية الطب والصيدلة بالرباط بصم معها على مسار دراسي ونضالي متميز ، ممثل القطاع التلاميذي بثانوية ابن عطية وللطلبة بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب مما عرضه للتعسف والاعتقال .

ليكون ممثلا للأطباء الداخليين ثم مناضلا بالنقابة الوطنية للتعليم العالي ، التحق على إثرها كطبيب داخلي سنة 1982 بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء وأستاذ مساعد فأستاذ جامعي بمجال جراحة العظام والمفاصل .
الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة اعتبرت رحيل البروفيسور محمد الدخيسي هو خسارة للمغرب ، وأن الراحل كان رجلا بقيمة كبيرة مشهود له بإنسانيته ونضاليته ، ودائم متواجد بالصف الأول للدفاع عن مهنة الطب .

وبأنه رغم الفراق الذي جاء صادما فسيظل حاضرا في قلوب الجميع على الدوام ، متمنية له كل المغفرة والرحمات، وموجهة تعازيها الخالصة لأسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة وبدورها، وجهت الجمعية المغربية للعلوم الطبية والتجمع النقابي للأطباء الاختصاصيين بالقطاع الخاص رسالة تعزية على إثر هذا المصاب الجلل، معربين عن مشاطرتهما أسرة الراحل وزملائه وأصدقائه لألم الفراق، ودعتا له بالرحمة والمغفرة وبأن يسكنه الباري سبحانه فسيح جناته .

تعليقات الزوّار (0)