جليلة السباعي .. رحيل باحثة مغربية أمسكت خيوط "السياسة الإسلامية في فرنسا"

الأحد 11 أكتوبر 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

باحثة وازنة تنقب عن أصل الأشياء لفهم ما يدور على الساحة اليوم. جليلة السباعي التي دخلت طوعا خانة الماضي للبحث في قضايا إسلامية، رحلت مكرهة قبل إنهاء بحث غني حول الخلافة وهي المتتبعة لخيوط إسلامية متشعبة داخل خانة الإسلام السياسي، بعد أن وافتها المنية يوم الأربعاء 07 أكتوبر.

وككل المجتهدين في الظل، حظي رحيلها باهتمام نخبوي للمتتبعين للقضايا الدينية، والأبحاث الأكاديمية التي برعت الراحلة باجتهاد وطول نفس في صياغة أبحاثها على ضوء معطيات متفرقة زمنيا وجغرافيا، لتقف على الخلفيات الايديولوجية المحركة لعدد من الابحاث حول الإسلام، وقد كان من أبرزها كتاب "السياسة الإسلامية في فرنسا"، الذي منحها الجائزة الكبرى لمواعيد التاريخ لمعهد العالم العربي، التي تعمل على التعريف بالتاريخ العربي ومسار الروابط التي نسجتها أوروبا مع المنطقة العربية خلال قرون.

وخلال نعيها استحضر عدد ممن كان على صلة "معرفية/بحثية" بالراحلة، اجتهادها وجديتها في التنقيب، وهي الباحثة المشاركة بكرسي التاريخ المعاصر للعالم العربي بكوليج دو فرانس،التي كانت تضع عينها على عدد من المواضيع المتشعبة بفضل تخصصها في علم الاجتماع والعلاقات الدولية الذي يسر لها البحث بين إشكاليات يتداخل فيها العقدي بالجغرافي والمتغير بالثابت.

وقد اشتغلت السباعي بالتدريس في المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية، وعملت مساعدة إلى جانب الأستاذ المؤرخ هنري لورانس الأستاذ بالكوليج دو فرانس، ومشاركة بكرسي التاريخ المعاصر للعالم العربي في المؤسسة نفسها، الشيء الذي مكنها من تكوين صورة شاملة حول عدد من المواضيع انطلاقا من اطلاعها على الأرشيف الفرنسي والعربي

تعليقات الزوّار (0)