إعطاء انطلاقة أشغال الحظيرة الصناعية بمنطقة عين الشكاك بنواحي فاس

الخميس 15 أكتوبر 2020
محمد المتقي
0 تعليق

Ahdath.info

 
أعطيت يوم الأربعاء 14أكتوبر بمنطقة عين الشكاك التابعة إداريا لإقليم صفرو انطلاقة أشغال الحظيرة الصناعية عين الشكاك PIAC، وسيمتد هذا المشروع على مساحة 81هكتارا، منها 50هكتار ستخصص لأنشطة صناعة الجلد، و31همتار لصناعات أخرى.
وصرح مولاي حفيظ علمي وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر و الرقمي بهذه المناسبة أن " هذا المشروع سيساهم في إحداث قطب صناعي جهوي وسيشكل نواة لأنشطة صناعية بجماعة عين الشكاك ويرتقب ان يحدث 7600منصب عمل مباشر " مؤكدا على أهمية مثل هذا المشروع في تنمية صناعات الجلد كقطاع عريق يزخر بمؤهلات كبرى على مستوى الجهة .
وأوضح الوزير أن من شان الحظيرة الصناعية عين الشكاك تعزيز تنافسية سلاسل القيمة لجهة فاس مكناس من خلال إعادة تنشيط النسيج الصناعي الجهوي وبالخصوص صناعة الجلد وضمان تطابقها مع المعايير الدولية.
ومن جانبه صرح عزيز الرباحوزير الطاقة والمعادن والبيئة أن المشروع الجديد يستجيب لحاجيات الاقتصاد الوطني وجهة فاس مكناس، وكذا لانتظارات المواطنين بالنظر الى مساهمته في خلق فرص شغل وقيمة مضافة هامة لاسيما في ظرفية يطبعها وباء كوفيد 19مبرزا البعد البيئي والطاقي في هذه الدينامية الاقتصادية مذكرا بأن الوزارة تساهم ب 20 مليون درهم لانجاز هذه الحظيرة الصناعية المندمجة وغير الملوثة.
ولفت إلى أنه تم استثمار مبلغ 2، 1 مليار درهم حتى اليوم في انجاز 120 مشروعا تتعلق بحماية الإطار البيئي ومكافحة التلوث الصناعي مضيفا أن الوزارة تعمل بتعاون مع وزارة الصناعة من أجل بلورة مخطط 2030 لمكافحة التلوث الصناعي بكل أشكاله ومعالجة النفايات الصناعية.
وتتوخى الحظيرة الصناعية عين الشكاك تلبية تطلعات المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين المحليين من خلال توفير بنيات تحتية لمشاريعهم تستجيب للمعايير الدولية وتدمج خدمات ذات قيمة مضاعفة عالية ( التكوين ، اللوجيستيك ، محطة معالجة مياه الصرف الصحي خاصة النفايات السائلة وغيرها من الملوثات البيئية ).
كما تم بهذه المناسبة توقيع اتفاقية تتعلق بإنجاز الحظيرة من طرف وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ورئيس ئيس جهة فاس مكناس وعامل إقليم صفرو ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات للجهة ورئيس جماعة عين الشكاك ورئيس الفيدرالية المغربية لصناعة الجلد ومدير مجموعة العمران التي تولت إنجاز أشغال مشروع الحظيرة الصناعية.
وتبلغ كلفة المشروع 303.01مليون درهم وتبلغ قيمة دعم هذا المبلغ 145.26مليون درهم موزعة بين كل من وزارة الصناعة 100مليون درهم و20مليون درهم لوزارة المكلفة بالبيئة و20مليون للمجلس الجهوي لفاس مكناس 25.26مليون درهم .
وفي نفس السياق قام الوزير مولاي حفيظ علمي بزيارة تفقدية لإحدى الشركات الفرنسية المتخصصة في إنتاج الأحبال والأسلاك الكهربائية الموجه لإنتاج الطائرات التي فتحت مقرها الجديد مكان معمل كوطيف الشهير الذي تعرض للإغلاق والتصفية بعد أن كان أكبر معمل في شمال إفريقيا للنسيج .

وجاءت زيارة الوزير برفقة رئيس الجهة ورئيس مجلس مدينة فاس ووالي جهة فاس مكناس ، من أجل دعم هذه الخطوة الجديدة في المجال الصناعي.الي استقبل 400 عامل انتقلوا من المقرات السابقة إلى المقر الجديد بمدينة فاس .

واعتبر وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، بالمناسبة، إن "هذا الاستثمار يساعد على بعث حياة جديدة في المنطقة الصناعية التي تشكّل حافزا مهما لتعزيز النشاط الاقتصادي بالجهة". موضحا بأن إنشاء هذا الموقع الصناعي الجديد يعتبر نجاحا واضحا، وذلك بفضل الاشتغال في إطار فريق تمكن من تجهيز المقر بشكل كامل في أقل من سنة.

تعليقات الزوّار (0)