رياح الشمال تهب على الجنوب: الوكالة المغربية لتنمية اللوجيستيك تؤهل إنزكان ب17 مليار

الخميس 15 أكتوبر 2020
إدريس النجار
0 تعليق

Ahdath.info

 

في سابقة في تاريخ منطقة الجنوب المغربي علمت أحداث أنفو أن الوكالة الوطنية لتنمية اللوجيستيك تكلفت بإنجاز المنطقة اللوجيستيكية بإنزكان بكلفة 17 مليار سنتيم تقريبا.

وهو مشروع صناعي ضخم يدخل ضمن التسريع الصناعي لجهة سوس الذي يتتبعه جلالة الملك عن قرب وسبق وأن أعطى إشارة انطلاقه.

وقد أطلقت الوكالة المغربية عروض اثمان مفتوح من أجل نيل صفقة إنجاز اشغال التهيئة التي تخص المنطقة اللوجيستيكية بمدينة القليعة جنوب أيت ملول بعمالة إنزكان أيت ملول.وحددت 23 نونبر 2020 تاريخا لفتح الأظرفة وتحديد الفائز بالصفقة.

فكل ساكنة اكادير الكبير تتطلع لأن تلتحق بصف التنمية الذي بلغته عمالات واقاليم الشمال بالمملكة، وكان فاعلون غيورون على منطقة سوس يتساءلون باستمرار أما آن لسوس أن تلتحق بطنجة ومراكش، فجاءت الأجوبة متتابعة من خلال الحظوة الملكية التي دشنت بإطلاق تأهيل المنطقة الصناعية بسوس ثم إحداث برنامج التأهيل الحضري لأكادير مرورا بهذه الخطوة الجديدة بإنزكان.

المشروع يدخل في إطار تعزيز التنافسية اللوجيستية جنوب المغرب، ومن المتوقع أن تمتد هذه المنطقة على مساحة تقدر ب172 هكتارا، غير بعيد عن مركز المنطقة الصناعية لأيت ملول.

وتتمثل الوظيفة الرئيسية لهذه المنطقة اللوجيستية المستقبلية بأيت ملول، في جلب أكبر عدد من التدفقات اللوجستية المختلفة إلى المنطقة، وفي الرفع من حجم المنتجات المصنعة بالمنطقة الموجهة إلى مختلف الوجهات الدولية.

وفي إطار هذه الإستراتيجية، تم تحديد مخطط لوجيستي في أفق 2030، يأخذ بعين الاعتبار جميع الخصائص الجغرافية والاقتصادية لجهة سوس ماسة، لإنجاز هذا المشروع الذي من المتوقع أن يوفر أكثر من 500 فرصة شغل دائمة.

هذا المشروع الضخم من شأنه كذلك أن يساهم في الرفع من حجم المنتجات المصنعة بالمنطقة الموجهة إلى مختلف الوجهات الدولية ، مشروع ىسيدخل سوس من خلال إنزكان ضمن الدول الصناعية الكبرى المطلة على أفريقيا كما ستنظاف الصناعة واللوجيستيك إلى أهميتها الفلاحية، باعتبارها أول جهة مصدرة بالمغرب، كما تحتل الصدارة على مستوى الصيد البحري..

المتتبعون للشأن بجهة سوس ثمنوا عاليا مبادرة الوكالة الوطنية، معتبرين أن دخولها لإنزكان " مسالة استثنائية بجهة سوس ماسة وضربة قوية موجعة لعدة مؤسسات عمرت طويلا في المنطقة، وانجازاتها كثيرا ما تكون دون طموحات الفاعلين، يطبعها البطء وقلة الجودة" وكانت هذه الوكالة أنجزت عدة مشاريع بالمملكة لاسيما المنطقة الحرة طنجة، ومنطقة اللوجستيك بالميناء المتوسطي، ما جعل الملاحظين يتساءلون هل هذه الحظوة التي نالتها إنزكان بداية لهبوب رياح الشمال على الجنوب ؟

تعليقات الزوّار (0)