لغزيوي يكتب: رباه...إنهم يذبحون المدرسين…!!!

الأحد 18 أكتوبر 2020
بقلم: المختار لغزيوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

بقلم: المختار لغزيوي

أن تقتل مدرسا لأنه أراد تقديم درس حول حرية التعبير للصغار الذين يدرسون لديه

أن تذبحه في الشارع العام، وأنت تعتقد أنك بفعلتك الإجرامية هاته، تنتصر لدين، أو تنصر مقدسا، أو تنتقم مما اعتقدته عن جهل حقيقي إهانة لمعتقد..

أن تترك وراءك كل هاته القرون من الحضارة التي تعلمت فيها الإنسانية، أو على الأقل الشق المتحضر من الإنسانية، أن تحل خلافاتها بالحوار، وبالحديث، وبالنقاش، وأن تقرر العودة إلى لحظة عصرك الحجري الساكنة فيك، لكي تمسك بيد سكينا، وباليد الأخرى عنق المدرس، وأن تجزه وأن تذهب بعيدا…

أن تقوم بكل ذلك، بعد أن شحن لك أرباب الغباء ذهنك بالفارغ من الكلام، والساقط من اللغو، وأن تكتب في تويتر قبل أن تقدم على فعلتك أنك سوف تنجز عملا عظيما « إن شاء الله ».

الله سبحانه وتعالى الذي يعرفه المسلمون الحقيقيون لايمكنه أن يشاء بشاعة بهذا الشكل. والله الذي يعرفه المسلمون الحقيقيون لايمكن أن يسمح جل وعلا بأن تنزع الروح التي منحها هو عن إنسان، لمجرد أنك اختلفت أنت وذلك الإنسان في التقدير حول أمر من الأمر.

ماوقع في فرنسا يوم الجمعة الماضية كان أمرا مرعبا. وللأمانة هو لم يقع في فرنسا. هو وقع في دواخل كل مسلم وكل مسلمة على امتداد العالم بأسره.

أن يذبح متطرف من أصول شيشانية، منحته فرنسا اللجوء وبطاقة الإقامة منذ كان في السادسة من العمر، باسم الإسلام، أستاذا مثل صامويل باتي فقط لأن هذا الأخير أراد تقديم نقاش حول حرية التعبير في المدرسة لتلامذته، وحول المسموح والممنوع في هاته الحرية،  هنا المسألة لم تعد لها علاقة بفرنسا إطلاقا.

المسألة الآن أصبحت لها العلاقة بنا نحن الذين يرتكب الجهلاء والغوغاء والمجرمون الكوارث باسم ديننا ونسكت، أو نصمت، أو نمثل دور من لم ير شيئا أو نذهب إلى الأخطر أي إلى تبرير مالايبرر.

في وقت سابق قال القائل كاذبا « لم يكن على الجريدة إياها أن تنشر تلك الرسوم ». رد عليه أصحاب العقل وهم قلة وسط قوم النقل الكسالى في عالمنا الإسلامي : »لايمكن أن ترد على الإساءة بإساءة أكبر منها وتجر معك الكل إلى الجحيم ».

لم يسمع أحد أحدا في هذا التابوت الممتد من حيث لا ندري إلى حيث لاندري أيضا، وظل صوت الجهل طاغيا على ماعداه، يرى في القتل حياة، ويعتقد الانتقام أفضل الطرق للدخول إلى الجنة، ويتصور - واهما - أن الإسلام بحاجة إلى كل هذا القدر من الإجرام لكي تعود له قيمته.

نسينا أو تناسينا أو حاولنا التعايش مع المسألة والتوهم أنها لن تتكرر، علما أنه لا يمر يوم واحد على هاته البسيطة دون أن يقتل جاهل ما، في مكان ما، باسم هذا الدين العظيم الذي تعد نكبته في بعض أبنائه أكبر النكبات على الإطلاق.

استمر الوضع على ماهو عليه، واستمر المتضرر الأبدي من الحكاية كلها، أي المسلم العادي، لا إسلامي السياسي والراغب في أكل كل الثوم باسم الدين، في تقديم ضريبة هذا التضرر، وفي تحمل رؤية الآخرين له في كل مكان من العالم باعتباره هو الآخر إرهابيا قاتلا متطرفا مجرما وإن لم يكن يجمعه بالمتطرفين أي جامع.

يوم الجمعة الماضية قطعنا خطوة إضافية أخرى باسم الدين ونحن نسمع شابا جاهلا يقتل مدرسا لأنه حاول أن يناقش حرية التعبير مع تلامذته.

عفوا، لكن لابد من قولها: ماوقع لاعلاقة له بفرنسا، وليس شأنا داخليا فرنسيا..

ماوقع من إجرام له علاقة بهاته القراءة المتطرفة للدين، وله علاقة بكل مسلم حقيقي يؤمن بأن دينه جاء رحمة للعالمين، ولايشك ولو للحظة واحدة أن هذا الإجرام لايمكن أن هو ديننا الحنيف الذي تعلمناه على أيدي من يعرفونه حقا، لا على أيدي من يبيعون به ويشترون ثمنا قليلا…

أصبح واجبا على كل مسلم وعلى مسلمة في كل مكان من العالم اليوم، بل أصبح فرض عين أن نعلن الموقف من هذا الإجرام، وأن ننظر مليا في أعين العالم وأن نختار ضفة من الضفتين: الإرهاب أم الإسلام.

لم تعد اللحظة تتحمل مزيدا من اللعب على كل الحبال أيها السادة، ولم تعد اللحظة تتقبل كل هذا الإصرار على التجاهل والخوف من هؤلاء المجرمين…

إنهم يمسوننا في أغلى مانملك، في معتقدنا، في ديننا، في أمننا الروحي، فهل نحن ساكتون؟

تعليقات الزوّار (0)