أكاديميون بجامعة مولاي سليمان يتعرضون للتشهير

الأحد 25 أكتوبر 2020
أحداث انفو
0 تعليق

Ahdath.info
عرف ملف الوثائق التي تحوم حولها شبهة التزوير من قبل مسؤول جامعي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال، والذي سبق لـ«أحداث أنفو» أن انفرد بنشره، تطورات جديدة، بطلها هذه المرة أساتذة جامعيون ومسؤولون نقابيون يتعرضون لحملة تشهير بلغت إلى حد إمطارهم برسائل مجهولة المصدر.

وعقد المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، في هذا الصدد، اجتماعا طارئا للنظر في ما يتعرض له بعض الأساتذة من «حملة تشهيرية ممنهجة تمس مسارهم العلمي والأكاديمي».

وخرج المكتب المذكور ببلاغ يعلن فيه تضامنه مع الأساتذة عبد العزيز حليم ونور الدين بوريمة وعبد الحفيظ أرحال وحورية رديم إزاء ما يتعرضون له من تشهير ومضايقة وتهديد وابتزاز من طرف عمادة الكلية.

وطالب البيان رئاسة الجامعة بفتح تحقيق عاجل ومسؤول فيما يخص الجهات التي تقف وراء الرسائل مجهولة المصدر ومن يروج لها سواء تعلقت بسمعة الأساتذة أو بمصداقية المؤسسات والهياكل واللجان.

كما دعا البلاغ رئاسة الجامعة بالحسم في اتخاذ القرارات من أجل تطويق الأجواء المشحونة، التي تعيشها مؤسسات الجامعة ومعالجة أسبابها بشكل جذري.

وطالب المكتب النقابي رئاسة الجامعة بالإسراع بإنفاذ إجراءات استقلالية المؤسسات المحدثة وذلك تفاديا لاستنساخ التجارب السابقة الفاشلة، مطالبا في الان ذاته المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعلمي العالي بتحمل مسؤوليته في الدفاع عن الأساتذة وخاصة من يتحملون المسؤولية في المكاتب، وذلك تحصينا للعمل النقابي، مناشدا الأساتذة بعدم الانجرار وراء ما وصفه بالحملات المغرضة التي تروم تشويه وتقزيم العمل النقابي المسؤول.

تعليقات الزوّار (0)