فضاء ثانوية سيدي محمد بن عبد الله الإعدادية بالجديدة يبهر مدير الأكاديمية

الثلاثاء 19 يناير 2021
عبدالفتاح زغادي
0 تعليق

Ahdath.info

قام مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، عبد المومن طالب مرفوقا بالمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة عبد اللطيف شوقي، ورئيس مصلحة التواصل بالاكاديمية ذاتها، مصطفى غازولين، صباح اليوم الثلاثاء بزيارة عمل لبعض المؤسسات التعليمية بإقليم الجديدة.

وفي مبادرة طيبة لقيت استحسان العديد من الفعاليات التربوية، توجه مدير الأكاديمية إلى ثانوية القدس التأهيلية حيث قدم واجب العزاء لأسرة الفقيد محمد الهداجي مدير الثانوية ذاتها الذي وافته المنية مؤخرا متأثرا بمضاعفات كوفيد19.

وانطلق برنامج عمل الوفد التعليمي الجهوي بزيارة إلى ثانوية سيدي محمد بن عبد الله الإعدادية التي بدت في حلة جديدة إثر الإصلاحات التي شهدتها والتي زادت من جماليتها بما يجعلها مؤسسة ذات جودة وجاذبية.

فقد همت هذه الإصلاحات المرافق الصحية التي أضحت في مستوى كبريات المؤسسات التعليمية الخصوصية بمدينة الجديدة، وكذا الفضاء التربوي الأخضر الذي أضحى عبارة عن حديقة غناء محاطة بكراسي يلجأ إليها التلميذات والتلاميذ لقضاء أوقات الفراغ في ممارسة هواية المطالعة، فضلا عن المساحات الخضراء المتناثرة بمختلف فضاءات المؤسسة، ناهيك عن الجداريات التي حولت مؤسسة سيدي محمد بن عبد الله إلى ما يشبه لوحة فنية تسر الناظرين.

كما اطلع مدير الأكاديمية على نموذج من انتاجات فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ بإقليم الجديدة والتي كانت نتاج مبادرة تطوعية لإعادة تهيئة ما يناهز 200 طاولة و50 كرسيا خاصا بالقاعات العلمية في إطار ورشة المواطنة التي تمت بمقر المديرية الإقليمية بالجديدة وثانوية بئرانزران التأهيلية.

وخلال هذه الزيارة تم تكريم العديد من الوجوه في مقدمتها التلميذة مريم انقيري التي درست بحر السنة الماضية بذات المؤسسة قبل أن تنتقل إلى مؤسسة إحسان الخاصة والتي احتلت المرتبة الرابعة وطنيا في مسابقة تحدي القراءة، والتلميذ برزوق الذي حصل على أعلى معدل في الامتحان الجهوي على صعيد الجهة والذي وصل إلى 19.90 ،حيث يدرس بثانوية أبي شعيب الدكالي التأهيلية.

  حفل التكريم شمل أيضا مدير الأكاديمية والمدير الإقليمي واطرا تربوية وأعضاء ورشة المواطنة وممثلي جمعية الآباء ومديرة مؤسسة إحسان الخاصة.

وفيما وصف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات الأطر الإدارية والتربوية ومختلف الفاعلين والشركاء وكذا التنظيمات النقابية ب " المناضلين الغيورين على منظومة التربية والتكوين، وبأنهم معادن نفيسة يجب أن تتلألأ في سماء قطاع التعليم بإقليم الجديدة" فإن المدير الاقليمي عبداللطيف شوقي اعتبر أن "قطاع التعليم بالجديدة عرف طفرة نوعية منذ تولي الأستاذ عبد المومن طالب مهمة إدارة الاكاديمة حيث يقدم كامل الدعم المعنوي والمادي للنهوض بالوضع التعليمي بالجديدة على مختلف مستوياته" .

اما مدير الثانوية الإعدادية سيدي محمد بن عبد الله الأستاذ حسن قيشي فقد عاد بالحاضرين إلى ذاكرة تاريخ المؤسسة وقدم كرونولوجيا الأطر الإدارية المتعاقبة عليها قبل أن يختم مداخلته بوصية وضعها على أكتاف الجميع "لابد أن يستمر القادمون في الحفاظ على مكانة هذه المؤسسة من خلال مواصلة مشوار التميز" في إشارة واضحة منه إلى وصوله سن التقاعد بنهاية الموسم الدراسي الحالي.

أما رئيس فيدرالية جمعيات آباء و اولياء التلاميذ، بوشعيب حرشي، فقد أكد بأن الفيدرالية مستعدة بكل اعضائها على الانخراط الجدي والفعال والتطوعي لكل مبادرة تخدم مصلحة التلميذ وهو ما سيتم مأسسته من خلال إتفاقية شراكة سيتم عقدها في إطار جديد مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة والتي نالت الموافقة المبدئية من مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

ومن المقرر أن تتواصل الزيارات التفقدية للمدير عبد المومن طالب لبعض المؤسسات التعليمية بالإقليم حيث توجه مباشرة صوب المدرسة الجماعاتية بأولاد حمدان.

تعليقات الزوّار (0)