بنك المغرب يصبح متحفا لذاكرة أكادير

الأحد 14 فبراير 2021
أكادير: إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

بنك المغرب بأكادير واحدة من البنائيات التي صمدت في وجه الزلزال بأكادير، ظل مرفقا ماليا لصون الأموال، ثم توقف العمل بداخل لعقد من الزمن، واليوم يصبح متحفا لصون ذاكرة أكادير لما قبل وما بعد الزلزال، انطلقت أشغال تهيئته وتأهيله مند يوم الجمعة الأخير لكي يلعب هذا الدور بعد ثمانية شهور من الإشغال وقد تكلفت مؤسسة العمران أكادير بهذه المهمة.

متحف ذاكرة أكادير سيؤرخ لصدمة الزلزال وتاريخ انبعاث المدينة بقيادة ثلاثة ملوك وبسواعد أبنائها، يدخل ضمن برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020- 2024، الذي يحظى بعناية ورعاية جلالة الملك مند أن أطلق اشغاله خلال الرابع من فبراير من سنة 2020 ، وقد  ترأس أحمد حجي، والي جهة سوس ماسة ، عصر يوم الجمعة حفل إعطاء الانطلاقة الرسمية، لأشغال تأهيله، وتحويله إلى متحف لذاكرة مدينة أكادير باستثمار إجمالي يصل 41،5 مليون درهم.

المبنى تم اختياره  اعتبارا للبعد التاريخي والرمزي لهذه المعلمة، التي يعود تاريخ بنائها إلى سنة 1950، أنشأها المهندس المعماري فرانسوا لويس لوماريي (1902- 1996).

هشام الفالح المدير العام لشركة العمران سوس ماسة أوضح لجريدة الإحداث المغربية بأن هذه المعلمة ستصبح متحفا لاستعادة ذاكرة المدينة وسيعطي جوابا عن زلزال أكادير وكذا عن فترات إعادة المدينة، وأضاف المدير العام للعمران بأن المبنى تم اختياره لابعاد تايخية ورمزية وكذا لكونه صمد في وجه الزلزال.

وأعطى المهندس المعماري بشركة العمران سوس ماسة بنيشو اشرف تفاصيل هندسية إضافية عن  المشروع وأبرز بأن المبنى يضم مساحة إجمالية قدرها 110 متر مربع موزعة على خمس مستويات، منها  التحت أرضي سيخصص للإدارة، والجزء الأرضي والأول سيخصص لبرنامج المتحف وصالة العرض، والطابق الثاني والسطح سيضمن مرافق المعرض ومقهى ثقافي، وسيمكن الساكنة من التعرف على جزء من تاريخها،  كما سيمكنها من معرفة كيفية بناء أكادير والجهود التي تظافرت بين الملك والشعب لبعث المدينة.

وفضلا عن ذلك فالمشروع سيعيد بناء  مجموعة من العناصر المعمارية والهيكل الداخلي للمبنى، واستعادة تصميمه وزخارفه وزينته، وسيتضمن مسار الزيارة عدة أقسام تستعيد صدمة الزلزال، وإعادة البناء والتعمير والهندسة المعمارية. كما سيتم إحداث قاعة متعددة الاختصاصات، لمختلف التظاهرات المنظمة من طرف المتحف..

واعتبرت نائبة رئيس المجلس البلدي المفوضة في الشؤون الثقافية  أن المتحف سيصبح ذاكرة لمدينة أكادير، يمكن التعرف عليها من خلاله، كما سيكتشف الزائر من خلال المتحف بأن المدنية تزخر بتاريخ وتراث عريق. واعتبر رئيس المجلس الجماعي لأكادير بأن "  ساكنة جماعة أكادير وجهة سوس ماسة وزوارهما سيكونون على موعد مع فضاء يعرض ذاكرة المدينة ويعيد تاريخ إعادة البناء والإعمار، بتقنيات حديثة وبوسائط رقمية ذات أبعاد ثلاثية".

تعليقات الزوّار (0)