أخنوش مطالب بتحصين "أغلبيته" المقبلة عبر الحفاظ على حلفائه "التقليديين"

الخميس 16 شتنبر 2021
فطومة نعيمي
0 تعليق

AHDATH.INFO

حزب التجمع الوطني للأحرار بحاجة لأن "يُحصن" نفسه من أي "غدر " محتمل لحلفائه في الحكومة المقبلة . إنها الفكرة الرائجة بقوة و رئيس الأحرار، ورئيس الحكومة المقبلة، عزيز أخنوش، يتحضر لإطلاق الجولة الثانية من المشاورات المتعلقة بتشكيل الأغلبية الحكومية .

وبعد أن التقى آخنوش، خلال الأسبوع الجاري، مجموع الأحزاب، وجمعته بالمعنية منها بالمشاركة في الحكومة نقاشات، فإنه سيجد نفسه ملزما قبل أن يُطلق الجولة الثانية الأسبوع المقبل، الحسم في اختياراته بالنسبة للأحزاب، التي ستدعم حكومته ولا تشكل أدنى "تهديد" لتماسكها ووجودها بعد تعيينها وانطلاق عملها.

وفي هذا السياق، انبرت أصوات مختلفة تدفع باتجاه " خروج" الأصالة والمعاصرة من الأغلبية الحكومية والتموقع في صفوف المعارضة، وتعويض هذا الحزب، على مستوى عدد المقاعد لضمان الآغلبية، بالأحزاب "الصغيرة عدديا " التي دعمت الأحرار خلال العقد الأخير، وهي الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية.

واستندت هذه  الأصوات، في طرحها هذا على مجموعة من الأسباب الذاتية والموضوعية،  وفي مقدمتها أن حزب الجرار، كشف قبل الانتخابات عن اصطفافه إلى جانب العدالة والتنمية، الحزب الخاسر في اقنراع 8شتنبر 2021، وذلك بتوقيعه على تحالف ثنائي مع حزب المصباح . واعتبرت هذه الفئة أنها "الخطوة" التي لا يمكن القفز عليها الآن في ظل المشاورات بشأن تشكيل الأغلبية الحكومية المقبلة .

أيضا، تؤكد الفئة ذاتها أن حزب الأصالة والمعاصرة، بالرغم من أنه شكل قوة حزبية وتموقع منذ 20216 كقوة حزبية ثانية، كرستها نتائج الاقتراع الآخير، فإنه، مع ذلك، يظل حزبا "غير ناضج سياسيا" و"مترهلا فكريا" وأكثر من ذلك " فاقدا للبوصلة ". وتضيف ذات الأصوات مؤكدة أن الحزب لا يملك "قيادة كاريزمية ناضجة سياسيا" من شأنها أن تقود وتوجه اختيارات الحزب بشكل " متعقل وبعيد عن البهلوانية والتهور والنزق".

ولعل هذا الطرح يجد ما يسنده في "الاستياء"، الذي عبر عنه بعض النواب البرلمانيين من حزب الأصالة والمعاصرة اتجاه كلام أمينهم العام عن حزب العدالة والتنمية خلال لقائهم الأربعاء 15شتنبر الجاري بسلا، الذي هم التشاور معهم حول مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة . وقد اعتبر برلمانيو الأصالة حديثه خارج السياق، و"توددا غير مفهوم" لحزب المصباح، الذي تعرض لغضب شعبي غير مسبوق.

وبدا وهبي، في لقائه بنواب حزبه البرلمانيين، "غير واضح" وكأنه "يمسك العصا من الوسط" كما قال متتبع للأحداث السياسية والحزبية، ونبه إلى أن الأمين العام لحزب الجرار "قادر على خلق المفاجآت غير السارة وبالتالي لا يُؤتمن جانبه" مما يجب على رئيس حزب الحمامة "الانتباه والتفطن له " كي لا يعيش تجربة العدالة والتنمية حين انسحب حزب الاستقلال من الحكومة.

وبالفعل، فقد صرح عبد اللطيف وهبي أمام برلمانيي حزبه "سيواصل العمل مع جميع الأحزاب من أي موقع كان"، بل زاد موضحا أن الحزب وإن تلقى "إشارات إيجابية" من رئيس الحكومة المكلف بتشكيلها، عزيز أخنوش، إلا أن مشاركته فيها رهينة ب"نجاح المفاوضات" وبالتالي رهينة بعرض أخنوش في ما يهم، بطبيعة الحال، الحقائب والمناصب العليا . وأكد وهبي، أنه في حال فشل هذه المفاوضات، فإن الحزب سيصطف ضمن المعارضة.

وفي هذا السياق، قال وهبي :"من موقعنا في المعارضة أو الحكومة في حال ما نجحت المفاوضات، التي يجريها رئيس الحكومة المعين، وفق التوافقات الضرورية والمشاورات السياسية الجارية، سنلعب دورنا كاملا من موقعنا الجديد داخل الوطن".

تعليقات الزوّار (0)