الإقبال على لجنة التعمير والطعن في لجنة المعارضة بمجلس جماعة طنجة

الثلاثاء 12 أكتوبر 2021
محمد كويمن
0 تعليق

Ahdath.info
وحدها لجنة التعمير حصلت على 16 طلبا لنيل عضويتها، وهو العدد الأقصى الذي ينص عليه القانون، فيما باقي اللجن الدائمة الأخرى لمجلس جماعة طنجة لم يكن عليها نفس الإقبال.
ويرجع البعض هذا الاهتمام الكبير بلجنة التعمير إلى رغبة العديد من المستشارين في الاطلاع على ملفات تراخيص البناء أمام ما يتم ترويجه بالمدينة حول "إغراءات" هذا القطاع، وإن كانت اللجنة غير معنية بهذا الدور المنوط بنائب الرئيس المفوض بتدبير التعمير والتوقيع على التراخيص إلى جانب الرئيس تحت "رقابة" الوكالة الحضرية.
وهكذا وأمام رغبة المجلس في الحفاظ على سلامة الصحة العقلية للأعضاء، الذين يعانون من هوس التعمير، تم انتخاب طبيب مختص في الأمراض النفسية والعقلية على رأس لجنة التعمير وإعداد التراب والمحافظة على البيئة والممتلكات.
كما شهدت جلسة انتخاب رؤساء اللجن الدائمة بمجلس جماعة طنجة، جدلا حول تحديد فرق المعارضة، بعدما تفاجأ أعضاء حزب العدالة والتنمية إلى جانب مستشاري حزب اليسار الاشتراكي الموحد بانضمام مستشاري حزب جبهة القوى للمعارضة، وذلك خلال عملية انتخاب رئيس لجنة الشراكة والتعاون التي تم تحديدها في النظام الداخلي للمجلس لفائدة المعارضة، حيث صوتت الأغلبية على مرشح الزيتونة وسط طعن مرشحي المصباح والشمعة في "المعايير" المعتمدة في تحديد المعارضة والأغلبية بالمجلس.
وقد أسفرت عملية انتخاب رؤساء اللجان الدائمة ونوابهم عن انتخاب محمد الحمامي رئيسا للجنة الميزانية والشؤون المالية والبرمجة وعبد العزيز أقلعي نائبا له، محمد حسون رئيسا للجنة التعمير وإعداد التراب والمحافظة على البيئة والممتلكات ونائبه رضوان الزين، وفاطمة الوهابي العروسي رئيسة لللجنة المرافق العمومية والخدمات ونائبها محمد سعيد اللغميش، وعبد الواحد بولعيش رئيسا للجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية والعلاقة مع المجتمع المدني ونائبه عمر العباس، وعمر أولاد حمان رئيسا للجنة التعاون والشراكة ونائبته مريم الشاط العيساوي، كما تم تعيين 13 عضوا لانتدابهم بمؤسسة التعاون بين الجماعات "البوغاز".

تعليقات الزوّار (0)