هل أسقطت الصين إفريقيا في "فخ الديون"؟ .. هذا رد بكين

السبت 27 نوفمبر 2021
أحداث أنفو
0 تعليق

 

AHDATH.INFO

نددت بكين بالاتهمات التي كيلت للصين حول إثقال الدول الإفريقية بالقروض أو ما يصطلح عليه ب"فخ الديون".

وفي رد فعل على هذه الاتهامات، قال  مسؤول صيني رفيع، يوم الجمعة 26 نونبر 2021 إن  هذه المزاعم دحضتها مجموعة كبيرة من الأبحاث التي أجرتها حكومات وعلماء ومعاهد في أنحاء العالم.
كل أكد مدير إدارة الشؤون الإفريقية بوزارة الخارجية الصينية، وو بنغ، خلال لقاء صحفي، أنه "لم تسقط أية دولة نامية في 'فخ الديون' المزعوم بسبب القروض الصينية، وأن الحقائق والبيانات قد كشفت أن الزعم لا يمكن الدفاع عنه تماما".
وأوضح أنه في السنوات الأخيرة، كانت إفريقيا تسعى جاهدة لتعزيز التنمية الاجتماعية، لكن الافتقار إلى الأموال أصبح عائقا رئيسيا يقيد إنعاش إفريقيا، مضيفا أنه بصفتها شريكا مخلصا لإفريقيا، تولي الصين اهتماما كبيرا لاحتياجات القارة المالية بالإضافة إلى استدامة ديونها.
واستطرد قائلا إنه في الواقع، تواجه بعض البلدان الإفريقية صعوبات مؤقتة بسبب تفشي جائحة كوفيد-19، وتؤيد الصين تخفيف عبء الديون لدى البلدان الإفريقية، وتنفذ بنشاط مبادرة مجموعة العشرين بشأن تعليق مدفوعات خدمة الدين في الدول الأكثر فقرا، مشيرا إلى أنه من بين أعضاء مجموعة العشرين، تحتل الصين المرتبة الأولى من حيث حجم الديون التي تم تعليق سدادها، كما وقعت اتفاقيات مع 19 دولة إفريقية بشأن تعليق سداد الديون.
وذكر المسؤول الصيني أن بلاده قد أعلنت عن إلغاء القروض الحكومية المستحقة بدون فوائد بحلول نهاية 2018 للبلدان الإفريقية الأقل نموا والبلدان الإفريقية الفقيرة المثقلة بالديون، والبلدان النامية غير الساحلية، والدول الجزرية الصغيرة، وتلك التي أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين، مضيفا أنه بعد تفشي الوباء، أعلنت الصين عن إلغاء الديون المرتبطة بالقروض الحكومية المستحقة بدون فوائد لـ15 دولة إفريقية بحلول نهاية 2020.
ومن جهته، اعتبر مساعد وزير الخارجية الصيني، وو جيانغ هاو، أن "العبارة المبتذلة 'فخ الديون' لها مغالطات منطقية".
وقال إن "البلدان النامية تحتاج إلى التنمية، فيما تتطلب التنمية الأموال، ومن الخطأ القول بأنه في التاريخ، كانت القروض التي قدمتها الدول الغربية بما فيها اليابان للدول النامية تسمى بـ مساعدة التنمية، أو المساعدة الإنمائية الرسمية، في حين أن ما قدمته الصين هو فخ الديون".
وأضاف "هذا خطأ منطقي. كما أننا بحاجة إلى الاهتمام بموقف الدول المعنية. وحتى الآن، لا أعرف ما إذا كانت وسائل الإعلام الغربية قد سمعت عن حكومة أي دولة نامية تقول إن الصين قد خلقت بالفعل فخ ديون لها. الإجابة هي لا. إن قصة فخ الديون اختلقتها الحكومات ووسائل الإعلام الغربية".

 

تعليقات الزوّار (0)